09-04-2024
broadcast
الأخبار
دراسة جديدة تتوقع فيضانات سنوية لمدة 100 عام
18سبتمبر، 2023 - 10:59م

بيت لحم 2000 - كشفت دراسة حديثة عن أنه على الرغم من أن بعض الفيضانات نادرًا ما تضرب أكثر من مرة واحدة كل قرن، لكن ارتفاع منسوب مياه البحار يمكن أن يهدد المجتمعات الساحلية بفيضانات شديدة سنوية بحلول نهاية القرن الحادي والعشرين، فإن معظم المجتمعات الساحلية ستواجه فيضانات مدتها 100 عام سنويًا بحلول نهاية القرن.

وحتى في ظل سيناريو معتدل تصل فيه انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى ذروتها بحلول عام 2040، وفي وقت مبكر من عام 2050، يمكن أن تشهد مناطق في جميع أنحاء العالم فيضانات لمدة 100 عام كل تسع إلى خمس عشرة سنة في المتوسط، وفقاً لموقع scitechdaily.

الفيضان الذي يستمر لمدة 100 عام هو مستوى مياه شديد لديه فرصة 1٪ لتجاوزه في أي سنة معينة ويستند إلى البيانات التاريخية، ويمكن للفيضانات التي تستمر 100 عام أن تضرب نفس المنطقة لعدة سنوات متتالية أو لا تضرب على الإطلاق خلال قرن من الزمان، ومع ذلك، وجدت دراسة جديدة أن تلك الاتجاهات التاريخية لن توفر بعد الآن توقعات دقيقة للفيضانات المستقبلية.

على الساحل، يمكن أن تحدث الفيضانات الشديدة بسبب دفع المياه إلى الداخل بسبب العواصف والمد والجزر والأمواج، لكن هذه الدراسة تركز على عنصر يساهم في الفيضانات على نطاق زمني أطول بكثير، وهو ارتفاع مستوى سطح البحر، ومع ارتفاع مستويات البحار إلى الشاطئ، ستكون البنية التحتية الساحلية أقرب إلى المياه، مما يزيد من احتمالية تأثير العواصف والمد والجزر والأمواج على المجتمعات.

استخدم الباحثون بيانات من أكثر من 300 مقياس للمد والجزر حول العالم لإجراء تحليلات الاتجاهات وتقدير مستويات سطح البحر القصوى في المستقبل بموجب سيناريوهين لانبعاثات الكربون حددتهما اللجنة الدولية المعنية بتغير المناخ: إذا استمرت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الارتفاع حتى نهاية القرن، وإذا وصلت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى ذروتها بحلول عام 2040 ثم تنخفض، وفي كلا السيناريوهين، وجدوا أن ارتفاع مستوى سطح البحر سيؤدي إلى زيادة في أحداث الفيضانات لمدة 100 عام في معظم المواقع التي درسوها.

يعتمد المهندسون الذين يصممون هياكل مثل السدود البحرية والجدران البحرية وحواجز الأمواج لحماية المجتمعات من هذه الفيضانات الشديدة على مفهوم يعرف باسم الثبات للتنبؤ بمستويات المياه في المستقبل.

اعتمدت الدراسات السابقة على تقديرات ثابتة لمستويات سطح البحر القصوى للتنبؤ بفيضانات لمدة 100 عام، ولكن هذه الدراسة استخدمت أساليب غير ثابتة ووجدت أن التحول في مستويات سطح البحر القصوى لن يكون موحدًا في العديد من مواقع قياس المد والجزر.

مع تغير المناخ، يؤدي ارتفاع درجات حرارة المحيطات والمياه الذائبة من الأنهار الجليدية إلى ارتفاع مستويات سطح البحر، مما يزيد من تواتر وشدة الفيضانات الساحلية، ونتيجة لذلك، يحتاج المهندسون إلى تقديرات دقيقة لمخاطر الفيضانات المستقبلية التي لا تفترض أن مستقبلنا المتغير سوف يعكس الأنماط الساحلية التاريخية.

ووفقا لدراسة أخرى، يعيش أكثر من 600 مليون شخص في المناطق الساحلية المنخفضة، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد، حيث تلعب هياكل الدفاع الساحلي جيدة التصميم دورًا مهمًا في قدرة المجتمعات الساحلية على تحمل الفيضانات الكبرى.

ورغم أن متوسط مستوى سطح البحر آخذ في الارتفاع، فإن النتيجة لن تكون نفسها في كل مكان، قد تشهد خطوط العرض الأعلى انخفاضًا في مستويات سطح البحر مع ذوبان الصفائح الجليدية الثقيلة وارتفاع الأرض تحتها، وبدلاً من ذلك، تشهد مناطق مثل خليج المكسيك معدلات ارتفاع في مستوى سطح البحر أسرع من المتوسط العالمي لأن الأرض تغرق تدريجياً، وستحتاج المجتمعات الساحلية إلى حلول فريدة تعتمد على المعلومات المحلية لتتناسب مع احتياجاتها.

currency أسعار العملات
09 أبريل 2024
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
غالانت ووزير الدفاع الأمريكي بحثا انسحاب الجيش الإسرائيلي من غزة
غالانت ووزير الدفاع الأمريكي بحثا انسحاب الجيش الإسرائيلي من غزة
09أبريل، 2024
اقرأ المزيد
الاحتلال يغتال رئيس بلدية المغازي وسط قطاع غزة
الاحتلال يغتال رئيس بلدية المغازي وسط قطاع غزة
09أبريل، 2024
اقرأ المزيد
حماس: مقترح الوسطاء قيد الدراسة رغم تعنت موقف الاحتلال
حماس: مقترح الوسطاء قيد الدراسة رغم تعنت موقف الاحتلال
09أبريل، 2024
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
تركيا تقيد تصدير بعض المنتجات إلى إسرائيل
تركيا تقيد تصدير بعض المنتجات إلى إسرائيل
09أبريل، 2024
اقرأ المزيد
الاحتلال يعتقل أربعة شبان من بيت لحم
الاحتلال يعتقل أربعة شبان من بيت لحم
09أبريل، 2024
اقرأ المزيد
حملة دهم واعتقالات واسعة تشنها قوات الاحتلال في مختلف أرجاء الضفة الغربية
حملة دهم واعتقالات واسعة تشنها قوات الاحتلال في مختلف أرجاء الضفة الغربية
09أبريل، 2024
اقرأ المزيد