23-05-2024
broadcast
الأخبار
يديعوت تكشف تفاصيل جديدة عن "كارثة عملاء الموساد" في إيطاليا
02يونيو، 2023 - 09:01م

بيت لحم 2000 - كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" تفاصيل عن "كارثة عملاء الموساد" في إيطاليا، ومقتل ضابط خلال غرق قارب في السواحل الإيطالية.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها أن ضباط المخابرات "الإسرائيلية" والإيطالية شاركوا في عملية تهدف لمنع "العناصر المعادية" المنسوبة لإيران من الحصول على أسلحة دمار شامل، ورغم أن كل شيء سار على ما يرام، لكن ما حصل مع القارب، كشف المستور، على ذمة أوساط الاحتلال، وآخرها أن ضابط الموساد الذي قُتل كان مسؤولا عن العلاقات مع أجهزة المخابرات الأجنبية.

وذكرت "يديعوت أحرنوت"، أنه "بعد خمسة أيام من غرق القارب المسمى "Good-Uria" في بحيرة ماجوري بشمال إيطاليا، في كارثة قتل فيها أربعة أشخاص، لا تزال تفاصيل جديدة تظهر حول ما باتت تسمى "كارثة عملاء المخابرات".

وكان الاجتماع يهدف لتنفيذ عملية ضد انتشار الأسلحة غير التقليدية، ونفذوا إجراءات تهدف لمنع "العناصر المعادية" من الحصول على أسلحة الدمار الشامل، خاصة النووية البيولوجية والتكنولوجيات المتقدمة التي قد تستخدمها الصناعات المدنية، وفي ذات الوقت لأغراض عسكرية كصواريخ باليستية، أي تقنيات "مزدوجة الاستخدام".

ونقلت الصحيفة عن "مسؤولين في روما أن بقاء 13 من أفراد الموساد و8 من أفراد المخابرات الإيطاليين لم يكن استجمامًا على الإطلاق، بل عملية تهدف للعمل ضد هدف واحد وهو إيران، وإن كل توجيهات التحقيق والتقارير التي وصلت رغم عدم تحقق رسمي، ودون تأكيدها، تشير إلى أن إيران هي هدف عملية الموساد، لكن العملية انتهت بكارثة مأساوية على البحيرة بسبب عاصفة قوية.

وأشارت إلى أن "الغرق كان بالفعل حادثا مؤسفا، لكنه أدى للكشف عن عملية التستر السرية من قبل فرق أجهزة المخابرات، ولم تنجح كل الخطط الأمنية في "تنظيف الساحة"، وطمس كل الآثار من الميدان، بما في ذلك الهروب السريع لجميع العملاء من البلاد، ومحاولة محو أي أثر لأعمالهم، رغم بدء النيابة العامة في إيطاليا التحقيق رسميًا في القضية، مع كشف اسمي المتوفيتين الإيطاليتين، وعدد كبير من العملاء، لكن هذه المعطيات كانت كافية لفهم وتقدير أن هناك عملية طويلة ومعقدة جرت هنا، تضمنت مراقبة "ديناميكية" استمرت لأيام حتى تم تحقيق الهدف".

وأوضحت أن "العملية ربما نجحت بتحقيق أهدافها، لكن كان من المفترض أن تظل مجهولة تمامًا، وقد بد كل شيء على ما يرام، باستثناء "الحفلة الختامية"، التي جرت في تلك الأمسية المشؤومة على متن القارب، وبعد وقوع الكارثة كشفت العديد من التفاصيل المخفية، حتى أن رونين بيرغمان محرر الشئون الاستخبارية أكد أن ضابط الموساد القتيل ينتمي للوحدة المسؤولة عن الاتصال السري بأجهزة المخابرات الأجنبية، وفقًا لمسؤول أمني كبير سابق فضل عدم كشف هويته، ورغم تقاعده من الخدمة، لكنه استمر بالخدمة في الاحتياط، ووصل مع زملائه لإيطاليا ضمن علاقات تعاون بين منظمات التجسس الإسرائيلية والإيطالية".

وأكدت أن "الموساد والمخابرات الإيطالية يتعاونان في القضايا ذات الاهتمام المشترك، مثل الحرب على "الإرهاب"، وجمع المعلومات حول المشروع النووي الإيراني، ولم يكن لدى الناجين من الغرق وثائق هوية، لكن الإيطاليين أبلغوا المحققين أنهم عملوا لصالح رئاسة مجلس الوزراء الإيطالي، بينما قال الإسرائيليون إنهم جزء من وفد حكومي، تناول جميعهم العشاء بمطعم "إيل فيربانو" الفاخر، ثم ذهبوا في رحلة بحرية، ارتدوا ملابس يومية أحذية رياضية وجينز وقمصان للتظاهر بأنهم سائحون عاديون".

وكشفت أن "وجود الأوليغارشية الروسية زاد مؤخرًا على الجانب الآخر من البحيرة الإيطالية، وأن فيلا رائعة اشتراها رجل روسي اختفى فجأة، كما لوحظ أن اليهود الأرثوذكس الأثرياء يعيشون بالمنطقة، غالبًا ما ينظمون حفلات للضيوف الأمريكيين، بمن فيهم السياسيون، كما أن لإسرائيل مصالح مهمة بمراقبة الشركات الإيطالية والإيرانية التي تتعامل مع المكونات المدنية المستخدمة بصناعة الطائرات بدون طيار".

وذكرت أن "المعلومات المتوفرة من مطار مالبينسا في ميلانو تتحدث أن تواجد هذا العدد من الإيطاليين والاسرائيليين كان لحضور حفلة عيد ميلاد لأحد الناجين من الكارثة، لكن صحيفة "إل ماجيرو" الإيطالية ذكرت أن المجموعتين كانتا "في رحلة عمل"، دون تفاصيل، ويبحث المحققون في سبب ارتفاع عدد ركاب القارب عن المسموح به، وما إذا كان قد سمح له بالإبحار في مثل هذا الطقس، لأن العاصفة بدأت فجأة، مع هبوب رياح قوية، وكميات كبيرة من المطر، رغم تحذيرات مسبقة من احتمال حدوث عاصفة، مما دفع التحقيق مع القبطان للاشتباه بارتكابه جريمة قتل".

وختمت بالقول أنه "بعد الكارثة، أعيد الإسرائيليون لـ "إسرائيل"، واختفى الإيطاليون بسرعة من المنطقة، فيما كشف عضو الكنيست رام بن باراك النائب السابق لرئيس الموساد، إن الإسرائيلي الذي غرق، وما زالت صورته واسمه ممنوعان من النشر، رغم أن الصحافة الايطالية ذكرت ان اسمه "إيرز شمعوني"، لم يكن في إجازة سياحية، صحيح أنه لم يكن في نشاط عملياتي، لكن مهمته مرتبطة بمجال عمله، أما رئيس جهاز الموساد ديفيد بارنيع، فقد أشاد بالقتيل خلال مشاركته في جنازته.

currency أسعار العملات
23 مايو 2024
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
تجدد غارات الاحتلال على عدة بلدات في جنوب لبنان
تجدد غارات الاحتلال على عدة بلدات في جنوب لبنان
22مايو، 2024
اقرأ المزيد
3 شهداء برصاص الاحتلال في ثاني أيام العدوان على جنين
3 شهداء برصاص الاحتلال في ثاني أيام العدوان على جنين
22مايو، 2024
اقرأ المزيد
62 شهيدا و138 مصابا في 6 مجازر ارتكبها الاحتلال في قطاع غزة
62 شهيدا و138 مصابا في 6 مجازر ارتكبها الاحتلال في قطاع غزة
22مايو، 2024
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
وصول الدفعة الأولى من الجرحى الفلسطينيين للعلاج في المستشفيات العراقية
وصول الدفعة الأولى من الجرحى الفلسطينيين للعلاج في المستشفيات العراقية
22مايو، 2024
اقرأ المزيد
نتنياهو: اعتراف دول أوروبية بالدولة الفلسطينية مكافأة للإرهاب ولن يمنعنا من هزيمة حماس
نتنياهو: اعتراف دول أوروبية بالدولة الفلسطينية مكافأة للإرهاب ولن يمنعنا من هزيمة حماس
22مايو، 2024
اقرأ المزيد
سموتريتش يهدد مجددا بوقف التعامل مع البنوك الفلسطينية
سموتريتش يهدد مجددا بوقف التعامل مع البنوك الفلسطينية
22مايو، 2024
اقرأ المزيد