23-01-2021
broadcast
الأخبار
حقوقيون: تجديد اعتقال زواهرة إداريا لأكثر من عامين يخرق سقفا وعد الاحتلال بعدم تجاوزه
05ديسمبر، 2020 - 07:50ص

بيت لحم 2000 - يعتبر العديد من الحقوقيين المتابعين للشأن الاعتقالي، وخاصة ما يتعلق منه بالاعتقالات الادارية، أن إقدام قوات الاحتلال الاسرائيلي على تمديد اعتقال العديد من المواطنين الفلسطينيين لأكثر من عامين، يمثل خرقاً لسقف زمني وضعته الجهات المختصة بالاتفاق بين المحاكم العسكرية والنيابة وجهاز المخابرات الاسرائيلي، صاحب التوصية الاولى لهذا النوع من الاعتقالات.

وقررت قوات الاحتلال مؤخراً تمديد الاعتقال الاداري للناشط الفلسطيني غسان زواهرة من سكان مخيم الدهيشة للمرة الخامسة، حيث تجاوز عامه الثاني خلف القضبان، وجدد الاحتلال اعتقاله لأربعة شهور أخرى، وفي حال عدم الاستجابة للالتماس المقدم من قبله لدى المحكمة التي ستنظر في قضية تمديده الاحد المقبل، فانه سيكون قد امضى 28 شهراً.

وقال والده إبراهيم زواهرة، ان غسان سوف يعلن الاضراب المفتوح عن الطعام بعد جلسة يوم الاحد.

وأوضح الاسير المحرر بسام ابو عكر، أن تجديد اعتقال زواهرة بهذا الشكل "يعتبر خرقا لقرار اسرائيلي ضمني، بأن لا يتجاوز مكوث المعتقل الاداري في السجن العامين، وحالة زواهرة هي من بين حالات نادرة لاسرى أمضوا أكثر من عامين معتقلين اداريا، ومن بينهم ايمن طبيش من سكان دورا، الذي تجاوز في اعتقاله الاخير 32 شهراً، وإسماعيل العروج من سكان التعامرة الذي امضى 30 شهرا، ومحمودالورديان وهو من بيت لحم وقد أمضى 27 شهرا".

وقال أبو عكر وهو من مخيم عايدة وقضى عامين في الاعتقال الاداري وافرج عنه قبل نحو عام، لـ "ے"، إن سلطات الاحتلال كانت تنوي تمديد اعتقاله، ولكنه قبل ذلك باشر إضرابا عن الطعام، وعلى ضوء هذا القرار أبلغوه بأن التمديد الرابع سيكون الاخير له، وبالفعل تم الافراج عنه.

وأشار إلى أن تجديد الاعتقال الاداري لاكثر من عامين، شمل حالات نادرة، ولكنها موجودة باعتراف الجانب الاسرائيلي، وانه في إحدى جلسات الحوار بهذا الشأن وعد ممثلو الجانب الاسرائيلي بأن يكون السقف الزمني محدداً بعامين، "الا في حالات الضرورة، ومن بينها خطورة الاسير لاسباب عسكرية"، حسب تعبيرهم او لاسباب تنظيمية أي أن المعتقل ناشطاً في هذا المجال، وفي حالات ثالثة، أن تكون هناك شبهات بأن المعتقل مصدرا للتمويل، ولكن كل ذلك بدون أدلة تثبت إدانته لمحاكمته فيحول إلى الاعتقال الاداري، وهذه الاعتبارات هي اعتبارات مطاطة، ولذلك يكون الاعتقال سياسيا وكيديا.

وكان نحو 120 معتقلا إداريا قد خاضوا إضرابا مفتوحا عن الطعام في العام 2014 لمدة 64 يوماً ضد الاعتقال الاداري ومن اجل الالتزام بان لا يتجاوز سقفه العامين، ولكن اندلاع الحرب الثالثة على غزة جعلت الاسرى يعلقونه نظرا لجسامة الاحداث التي تسببت بها هذه الحرب.

ويعتبر غسان زواهرة (38 عاما) من بين النشطاء الملاحقين للاعتقال بشكل مستمر، وما يلبث ان يخرج من السجن حتى يعاود الاحتلال اعتقاله، وهذا ما يحصل معه منذ العام 2002 وهو العام الاول الذي بدأت فيه رحلة اعتقالاته المتكررة والمستمرة حتى اليوم.

واعتقلت قوات الاحتلال زواهرة في العام 2002 مدة سبع سنوات، وبعد عام من الافراج عنه اعتقلته إداريا لمدة 16 شهرا، وفي العام 2014 جرى اعتقاله إداريا مرة أخرى حيث قضى عاما ونصف العام، وبعد عدة أشهر اعتقل مرة أخرى إداريا، ليمكث عامين في السجن، وخلال هذه المدة وفي بداية شهر تشرين أول من عام 2015 استشهد شقيقه معتز برصاص جنود الاحتلال خلال مواجهات في بيت لحم، كما اعتقل في العام 2016 إداريا لمدة عامين، وأطلق سراحه في شهر تموز 2018 وبعد خمسة شهور اعتقل مجددا في العاشر من شهر تشرين ثاني، وحول للاعتقال الاداري لستة شهور، وجرى تمديدها أربع مرات، ليتم قبل أيام تمديد اعتقاله هذا للمرة الخامسة.

وبهذا تبلغ السنين التي امضها غسان في السجن نحو 16 عاما، من بينها تسع سنوات إداريا.

ويقول غسان زواهرة إن اعتقاله "سياسي لا يستند إلى أي مسوغ قانوني اذ يكتفي القاضي العسكري في قراراته بالقول "ان وجوده خارج السجن يشكل خطرا على أمن المنطفة التي يعيش فيها، ويعتبر احد مسؤولي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

ويشير إلى أن جوهر الاعتقال الاداري هو "لقهر الاسرى ولضرب معنوياتهم والتأثير على آرائهم السياسية، لا سيما وان معظم المعتقلين الاداريين هم من أصحاب الرأي والفكر، فمنهم الكتاب والاكاديميون والباحثون" حيث يتم اعتقالهم استنادا لقانون الطواريء البريطاني الذي لا يطبق إلا في إسرائيل.

وقالت والدته إنه قضى نصف عمره في السجون، وانها لم تتوقف عن زيارة السجون منذ 30 عاماً، حيث اعتقل الاحتلال جميع اخوته، وقبل ذلك والدهم الذي امضى نحو سبع سنوات في سجون الاحتلال.

وقالت هيئة الأسرى في تقرير لها، إن "زواهرة ابن لعائلة مناضلة في مخيم الدهيشة، وقد بدأت سلسلة الاعتقالات بحق غسان منذ 19 عاما لتتوالى بعد ذلك الاعتقالات بحقه ، الى درجة ان عائلة زواهرة لم يجتمع ابناؤها مرة واحدة في البيت، ولا حتى في شهر رمضان او الاعياد".

وأشار تقرير لوزراة شؤون الاسرى أن "الاعتقال الاداري كسياسة يجب ان يسقط، وان النضال الجماعي يحقق أهدافا أكثر نجاعة في معركة الاسرى من اجل حقوقهم العادلة".

currency أسعار العملات
23 يناير 2021
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
احصائيات كورونا في فلسطين
الإصابات المؤكدة
155,006
المتعافون
144,297
الوفيات
1,783
الأخبار الرئيسية
"حماس": قطر مددت المنحة المالية لقطاع غزة عاماً آخر
23يناير، 2021
اقرأ المزيد
مجلس الأمن يبحث الثلاثاء مبادرة الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلام
مجلس الأمن يبحث الثلاثاء مبادرة الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلام
23يناير، 2021
اقرأ المزيد
الاحتلال يعتدي على المشاركين في فعالية ضد الاستيطان بمسافر يطا جنوب الخليل
الاحتلال يعتدي على المشاركين في فعالية ضد الاستيطان بمسافر يطا جنوب الخليل
23يناير، 2021
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
شرطة بيت لحم تقبض على مطلوب صادر بحقه مذكرات قضائية بنصف مليون شيكل
شرطة بيت لحم تقبض على مطلوب صادر بحقه مذكرات قضائية بنصف مليون شيكل
23يناير، 2021
اقرأ المزيد
إقتلاع وتكسير عشرات أشجار الزيتون غرب سلفيت
إقتلاع وتكسير عشرات أشجار الزيتون غرب سلفيت
23يناير، 2021
اقرأ المزيد
وزير العمل يوضح بشأن قرار رفع الحد الأدنى للأجور
وزير العمل يوضح بشأن قرار رفع الحد الأدنى للأجور
23يناير، 2021
اقرأ المزيد