25-09-2020
broadcast
الأخبار
محتجون يقتحمون مبنى وزارة الخارجية في بيروت
08أغسطس، 2020 - 08:30م

اقتحم محتجون لبنانيون، السبت، مبنى وزارة الخارجية شرقي العاصمة بيروت، فيما اشتدت حدة المواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن وسط العاصمة ما أسفر عن إصابة 130 شخصا.

وتأتي الاحتجاجات بعد انفجار ضخم وقع، الثلاثاء، في مرفأ بيروت، وخلف ما لا يقل عن 158 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح.

ورفع المحتجون شعار "بيروت مدينة منزوعة السلاح" (أيّ ضدّ سلاح حزب الله)، كما عمد عدد منهم إلى تحطيم صورة رئيس الجهوريّة ميشال عون داخل الوزارة.

وأطلق المحتجون شعارات مندّدة بالطبقة السياسيّة الحاكمة ورئيس الجمهوريّة، بينها "ارحل".

وفي كلمة له، قال العميد المتقاعد سامي الرمح من داخل وزارة الخارجية: "اتخذنا مبنى الخارجية مقرًا للثورة"، وفق ما أفاد مراسل الأناضول.

وبالتزامن، خرج مئات المحتجين إلى وسط بيروت، وعلقوا عددا من المشانق في ساحة الشهداء، في إطار التظاهرة التي تمّت الدعوة إليها تحت عنوان "يوم الحساب"، بحسب مراسل الأناضول.

ووقعت اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن التي أطلقت قنابل الغاز المسيلة للدموع في محاولة لتفريق مظاهرة جرت في محيط المجلس النيابي، وسط بيروت.

وأعلن الصليب الأحمر عبر تويتر: "نقل 28 جريحا إلى المستشفيات ومعالجة 102 ميدانيا في تظاهرة وسط بيروت"، دون تفاصيل.

وأفاد مراسل الأناضول، أنّ عدد من المحتجين عمدوا على اقتحام المجلس النيابي من المداخل كافّة (الشماليّة والجنوبيّة)، مما استدعى إطلاق القوى الأمنيّة القنابل والغاز المسيل للدموع.

وأفاد مراسل الأناضول، بسماع إطلاق رصاص حيّ من جهة مجهولة عند جسر الرينغ (وسط بيروت).

وأطلق المحتجون خلال التظاهرة شعارات مندّدة بالطبقة السياسيّة الحاكمة، كما هتفوا ضد حزب الله، واصفينه بـ"الإرهابي"، وفق مراسل الأناضول.

وفي المقابل أعربت قيادة الجيش اللبناني، عن "تفهمها لعمق الوجع، والألم الذي يعتمر قلوب اللبنانيين، وتفهمها لصعوبة الأوضاع التي يمر بها الوطن".

ودعت قيادة الجيش في "تغريدة" المحتجين، إلى "الالتزام بسلمية التعبير، والابتعاد عن قطع الطرق، والتعدي على الأملاك العامة، والخاصة".

وزاد انفجار مرفأ بيروت من أوجاع لبنان الذي يشهد منذ أشهر، أسوأ أزمة اقتصادية منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975 ـ 1990)، ما فجر احتجاجات شعبية منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ترفع مطالب اقتصادية وسياسية.

وأجبر المحتجون، بعد 12 يوما، حكومة سعد الحريري على الاستقالة، وحلت محلها حكومة حسان دياب، منذ 11 فبراير/ شباط الماضي.

ويطالب المحتجون برحيل الطبقة السياسية، التي يحملونها مسؤولية "الفساد المستشري" في مؤسسات الدولة، والذي يرونه السبب الأساسي للانهيار المالي والاقتصادي في البلاد.

currency أسعار العملات
25 سبتمبر 2020
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
احصائيات كورونا في فلسطين
الإصابات المؤكدة
37,591
المتعافون
26,934
الوفيات
274
الأخبار الرئيسية
قوات الاحتلال تطلق النار على شبان شمال رام الله
قوات الاحتلال تطلق النار على شبان شمال رام الله
23سبتمبر، 2020
اقرأ المزيد
اشتية: نرحب بالأجواء المشجعة التي تظلل الحوار بين فتح وحماس حول الانتخابات
اشتية: نرحب بالأجواء المشجعة التي تظلل الحوار بين فتح وحماس حول الانتخابات
23سبتمبر، 2020
اقرأ المزيد
"إسرائيل" تفرض إغلاقاً شاملاً ومشدداً بدءاً من الجمعة المقبل
23سبتمبر، 2020
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
الاحتلال يجرف أراضي جنوب شرق نابلس
الاحتلال يجرف أراضي جنوب شرق نابلس
24سبتمبر، 2020
اقرأ المزيد
قرار بعودة الدوام بكافة الوزارات والمؤسسات الحكومية بقطاع غزة
قرار بعودة الدوام بكافة الوزارات والمؤسسات الحكومية بقطاع غزة
24سبتمبر، 2020
اقرأ المزيد
حجر 3 أسيرات خالطن ممرضا مصابا بكورونا
حجر 3 أسيرات خالطن ممرضا مصابا بكورونا
24سبتمبر، 2020
اقرأ المزيد