04-06-2020
broadcast
الأخبار
قيادية سابقة في "الليكود" تهاجم نتنياهو: أعضاء الحزب دمى بخيوط يحركها كما يشاء!
18مايو، 2020 - 11:40ص

(ترجمة - عبدالكريم سمارة) اعتبرت القيادية السابقة في حزب "الليكود"، ليمور ليفنات، أنّ أعضاء الحزب دمى بخيوط يحركها بنيامين نتنياهو كما يشاء.

وقالت "ليفنات" في مقالٍ بصحيفة "يديعوت أحرونوت": "الآن بعد أن بدأت حكومة نتنياهو الخامسة عملها، أدرك اولئك القياديون في الليكود الذين حرموا من الحقائب الوزارية  أنهم وقعوا ضحية خداع نتنياهو. الآن فقط بدأوا برفع صوتهم بالشكوى من سلوك زعيمهم". 

وأضاف أنه في محاولة للحفاظ على قبضته على السلطة، حاول نتنياهو حل هذا اللغز السياسي المضحك عن طريق تفكيك أحزاب بأكملها، وتقسيم الخريطة السياسية وتوزيع الحقائب. حتى أنه وعد وزيرين بنفس الحقيبة على أمل أن تحل المشكلة نفسها في نهاية المطاف.

وإذا حاول شخص ما تحديه، فسوف يسرع نتنياهو في سحب بدعة  أخرى من جعبته. سيفعل أي شيء لحماية موقفه.وفق القيادية السابقة في "الليكود"

وتابعت تقول: "الآن، استيقظ فجأة أولئك الذين تركوا غير راضين أو خالي الوفاض من مناورات نتنياهو السياسية في الفترة التي سبقت تشكيل حكومة الوحدة".

وأكملت: "لم يقولوا كلمة واحدة عن مبادئهم أو أيديولوجياتهم عندما كانوا يظهرون في اجتماعات الحزب . لقد دعموه بشكل كامل ، إما من خلال المقابلات الصحفية  أو من خلال صمتهم. اعتقدوا أنه سيمنحهم المكافأة  عندما يحين الوقت".

وبحسب "ليفنات" فإنّ الحقيقة أنه مع مرور السنين وعلى الرغم من مهاراته الممتازة كسياسي، فقد  أصبح نتنياهو منفصلا عن الواقع.

وتشير إلى أنّ نتنياهو  بنى لنفسه إمبراطورية خاصة وأحاط نفسه برجال ذوي رؤوس مطأطئة  تقبل كل كلمة يقولها ( yes-men المصطلح الانجليزي لمصطلح السحيجة العربي ). كل من يجرؤ على رفع رأسه فوق الماء ويختلف مع القائد العظيم سينفى من المملكة.

وذكرت أنه عندما عاد نتنياهو إلى إسرائيل من الولايات المتحدة في عام 1978 ، أثار إعجاب الجمهور الإسرائيلي بكاريزماه المشعة، وانجليزيته  اللامعة، وجميع أنواع الحيل الأمريكية التي كانت لا تزال غير مألوفة لدى الجمهور المحلي. لقد كان مبتكرًا سياسيًا وتمكن من كسب قلوب أنصار الليكود وغيرهم الكثير.بحسب "يديعوت"

وعلى الرغم من انتهاء فترة ولايته الأولى بعد ثلاث سنوات فقط من هزيمة مريرة لإيهود باراك، إلا أنها كانت مسألة وقت حتى عاد لاستعادة منصب رئيس الوزراء.ومنذ أن استعاد نتنياهو رئاسة الوزراء في عام 2009، لم يتمكن أي شخص من زحزحته عن  المنصب.

وتقول "ليفنات": "إذا كنت أريد أن أشير إلى النقطة الدقيقة في الوقت الذي بدأ فيه تغيير نتنياهو في شخصيته، فسيكون ذلك بالتأكيد لدى  مواجهته  كل الصعاب في انتخابات 2015.عندها بدأ هو وعائلته في الاعتقاد ، مثل لويس الرابع عشر من فرنسا ، بأنهم الدولة".

وختمت: "لقد كنت في نفس الوضع في عام 1996 ، ومرات عديدة بعد ذلك ، وفي كل مرة يصبح سلوكه أكثر إشكالية. ثم كما هو الحال اليوم ، كان عليك تقبيله أو شغل منصب رفيع  داخل الحزب لكسب انتباهه. ومع ذلك ، لا يبدو أن  وجود أكثر من مليون عاطل عن العمل في البلاد أمر يهمه . مايهمه هو الحقيبة الوزراية الشاغرة وعدد نواب الوزراء. ربما الآن ، بعد أن عيننا وزيرًا مسؤولًا عن الاتصال بين الحكومة والكنيست ، يجب علينا أيضًا تعيين وزير مسؤول عن الاتصال بين الحكومة والواقع. حان الوقت للاستيقاظ".

currency أسعار العملات
04 يونيو 2020
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
احصائيات كورونا في فلسطين
الإصابات المؤكدة
457
المتعافون
372
الوفيات
3
الأخبار الرئيسية
حركة المقاطعة تدعو للعمل ضد شركة “HP” الداعمة للاحتلال
حركة المقاطعة تدعو للعمل ضد شركة “HP” الداعمة للاحتلال
03يونيو، 2020
اقرأ المزيد
الخارجية: وفاة مواطن بفيروس كورونا من جاليتنا في السعودية
الخارجية: وفاة مواطن بفيروس كورونا من جاليتنا في السعودية
03يونيو، 2020
اقرأ المزيد
وزيرة الصحة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا منذ أمس
وزيرة الصحة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا منذ أمس
03يونيو، 2020
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
تحديد موعد صرف رواتب موظفي غزة
تحديد موعد صرف رواتب موظفي غزة
03يونيو، 2020
اقرأ المزيد
جامعة القدس تطلق منتدى بحثي مختص بقضايا الإعلام الرقمي والاتصال
جامعة القدس تطلق منتدى بحثي مختص بقضايا الإعلام الرقمي والاتصال
03يونيو، 2020
اقرأ المزيد
صحيفة ألمانية: ماذا يعني ضم الضفة بالنسبة لنتنياهو؟
صحيفة ألمانية: ماذا يعني ضم الضفة بالنسبة لنتنياهو؟
03يونيو، 2020
اقرأ المزيد