28-05-2020
broadcast
الأخبار
موقع عبري: ماذا لو كانت أنجيلا ميركل هي التي تحكم إسرائيل في زمن كورونا؟!
06مايو، 2020 - 09:33ص

ترجمة عبد الكريم سمارة / عن (واي نت): أثبتت المستشارة الألمانيّة أنجيلا ميركل مرة أخرى أنها ذلك الطراز من القادة الذين يطمح كثيرون في العالم ان تكون زعيمة بلادهم. خاصة بسبب تواضعها بغض النظر عن نجاحها خلال وباء فيروس كورونا.

 خلال أيام أزمة الفيروسات التاجية، تابعت خطابات مستشارة ألمانيا، أنجيلا ميركل، على الرغم من البيانات القاتمة من دول أوروبية أخرى. نجحت ألمانيا في خفض معدل الإصابة، وتسطيح المنحنى، وإعطاء الأمل لشعبها.

كل هذا لم يحدث لأن ألمانيا أقوى، أو أكثر ثراءً من الدول الأخرى - حدث ذلك بفضل المرأة التي تتولى القيادة - واحدة من أشجع النساء في أوروبا وأقواهن وأكثرهن تواضعًا. 

هناك أسباب عديدة لنجاحها وقدرتها على تقديم الإجابات - بعد كل خطاب، أعطت ميركل الصحفيين الوقت لطرح الأسئلة وتأكدت من أنها أجابت عليها جميعًا.

فهمت ميركل أهمية الشفافية وحرية الصحافة وعرفت أن وظيفتها هي تقديم الإجابات. وكان الجمهور بحاجة إلى إجابات.

تمكنت المستشارة الألمانية من توحيد الشعب من أجل تحقيق النتائج اذ لم تتخذ ميركل قراراتها بمفردها ، وعملت بالتعاون الكامل مع كل عنصر في حكومتها - مع إبقاء جميع الولايات الـ 16 التي تشكل الاتحاد الألماني متحدة، كان سلوكها وعملها توحيديا وليس تقسيميا .

لم تعلن "ميركل" قط عن قرار قبل أن توافق عليه الحكومة. كان اتخاذ القرار أثناء الأزمة خاليًا من أي أجندة سياسية: كانت تسترشد بالعلم. ولهذه الغاية ، حرصت على دراسة جميع المعلومات ذات الصلة وأحاطت نفسها بـ 26 باحثًا علميًا بارزًا وليس مع أشخاص من وزارة المالية أو الأجهزة الأمنية.

كانت متواضعة. خلال فترة ولايتها بأكملها كمستشارة ، رفضت ميركل الاقامة  في مقر  المستشارة الرسمية. بقيت مع شريكها في شقة مستأجرة من ثلاث غرف في وسط برلين حيث لا تزال تقوم بالتسوق الخاص بها ، ورفضت ميركل العيش على حساب دافع الضرائب.

لم تستخدم قط خطاباتها المتلفزة لتروج لنفسها أو لوزراءها ولم تنتظر منهم ان يربتوا على ظهرها ولم تظهر وكأنها تتسلم جائزة الاوسكار. 

هذه القيادية كانت شجاعة لتعترف بالاخطاء وقالت غير مرة: "لم نفعل ما يكفي" ، على الرغم من نجاحها الواضح في تسوية المنحنى.

احنت رأسها بينما كان شعبها يكافح بسبب الوباء. لم تتباهى بنجاحها أبدًا ولم تشد بنفسها او بمسؤولين اخرين.

فهمت ميركل أنها ليست فوق القانون وخضعت للعزلة في منزلها بعد أن اتصلت بطبيبها الخاص الذي تبين انه اصيب بالكورونا. حتى بعد اختبارين أظهرا أنها لم تصب بالعدوى ، لم تنتهك الحجر الصحي الخاص بها من خلال الاحتفال بعيد الفصح مع الأصدقاء أو العائلة - فهمت أنها يجب ألا تحمي صحتها فحسب ، بل يجب أيضًا أن تكون قدوة للآخرين.

لقد أظهرت ميركل اهتمامًا كبيرًا بالتفاصيل. كل قانون وكل توجيه تم تفصيله وشرحه بدقة.

كانت خطاباتها العامة لصالح الشعب ، وليس لغرض التباهي بنفسها.

لقد أظهرت تفهمها للوضع الاقتصادي وان خطر الأضرار التي يسببها الوباء تفوق التكلفة الطبية. قدمت الحكومة الألمانية المساعدة للسكان والشركات الصغيرة بسرعة وكفاءة عالية.

كشخص يعيش في ألمانيا ، استطعت أن أرى ثقة الجمهور في قرارات ميركل. لقد كانت تستحق ذلك - لقد عملت بجد وتستحق ذلك.

لم يكن نجاحها في التعامل مع جائحة الفيروس التاجي معجزة أو عمل سحري. كان ذلك بسبب القائدة التي وضعت الناس قبل نفسها. أتمنى لو رأينا المزيد من هذا النوع من القيادة في أماكن أخرى من العالم.
 

currency أسعار العملات
28 مايو 2020
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
احصائيات كورونا في فلسطين
الإصابات المؤكدة
434
المتعافون
365
الوفيات
3
الأخبار الرئيسية
أبواب المسجد الأقصى ستفتح الأحد المقبل
أبواب المسجد الأقصى ستفتح الأحد المقبل
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
النائب العام يحذر من اختلاق وتداول الأخبار الكاذبة
النائب العام يحذر من اختلاق وتداول الأخبار الكاذبة
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
الاحتلال يهدم منشأتين سياحيتين في نابلس
الاحتلال يهدم منشأتين سياحيتين في نابلس
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
الاحتلال يعتقل شابا من المغير شرق رام الله
الاحتلال يعتقل شابا من المغير شرق رام الله
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
"الخارجية": 98 وفاة و1611 إصابة في صفوف جالياتنا
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
رئيس الحكومة اللبنانية: ندعو الأمم المتحدة إلى فرض الالتزام بقرار 1701 على الاحتلال الإسرائيلي
رئيس الحكومة اللبنانية: ندعو الأمم المتحدة إلى فرض الالتزام بقرار 1701 على الاحتلال الإسرائيلي
27مايو، 2020
اقرأ المزيد