22-02-2020
broadcast
الأخبار
حلم زواج مقدسي.. بين مطرقة القوانين وسندان الضرائب 
30أكتوبر، 2019 - 11:19ص

نادر سكاكية - يسكن شاب اسمه محمد في قرية بيت صفافا مع عائلته المكونة من ستة أفراد، لكنه في منتصف العام المقبل سيضطر إلى ترك عائلته للبحث عن منزل يقطنه هو وعائلته الجديدة، بعد شروعه ببناء منزل مجاور للأسرة، بسبب منع قوات الاحتلال منعه من إتمام ذلك.

قدم الشاب العديد من المرات لطلب رخصة بناء من سلطات الاحتلال من دائرة البناء في بلدية القدس. وقدم جميع الأوراق اللازمة التي تثبت ملكيته للأرض  والتي تسمح له بالبناء، لكن كل محاولاته بائت بالفشل وقوبلت بالرفض بحجة أن المنطقة قديمة وأثرية ، بحسب ادعاء بلدية الاحتلال. 

لم ييأس الشاب محمد من قرار بلدية الاحتلال بالرفض، وقدم طلبات أخرى لبناء منزل جديد لأرض بعيدة عن المنطقة الأثرية؛ لكنه قوبل بالرفض أيضاً.

ويقول الشاب: " أنا دفعت الأموال المطلوبة للبناء، والبلدية رفضت البناء وأنا مضطر أن أبدأ بالبناء مخالفا ".

وتمكن من بناء منزل مكون من غرفتين ومساحته ٧٠ متر، وبعد الانتهاء تم تجهيز البيت المتواضع من الداخل من قصارة وبلاط ودهان المنزل والآثاث، وبات حلم الشاب محمد حقيقة على أرض الواقع. 

ولكن بعد ستة أشهر من البناء قامت جرافات الاحتلال بهدم حلم هذا الشاب، منزل الأحلام، وقاموا بضرب الشاب واعتقاله، ولم تكتفِ سلطات الاحتلال بذلك، ولكنها قامت بتغريمهم بمبلغ مالي قدره ١٤ ألف شيقل.

ويقول والد الشاب :" نحن تعبنا ليل نهار ودفعنا جميع أموالنا من أجل البناء حتى يأتي الاحتلال ويهدم كل ذلك بثواني حسبي الله ونعم الوكيل ".

و كحلٍ مؤقت، حاول الشاب استإجار شقة في القدس بالقرب من منزل أهله، لكن أجرة هذه الشقة كان باهظاً، اضطر محمد للبحث عن مكان آخر خارج القدس واشترى شقة في مدينة بيت لحم، التي تبعد ١٥ كم، ويحتاج أكثر من ساعتين للوصول إلى العمل والعائلة.

سيضطر  الشاب للوقوف أكثر من ساعتين على الحاجز للتفتيش قبل دخوله إلى القدس، وهذا ما سيجعله يستيقظ في وقت باكر من الصباح حتى لا يتأخر على الحاجز، عدا عن استفزاز جنود الاحتلال والوقوف دون السماح لأي سيارة بالعبور . كما أنه في الأعياد  الاحتلال سيضطر للنوم في بيت أهله ويضايق عليهم ، لأن الحواجز تغلق في أعيادهم ولا يسمح لأي أحد بالعبور.

ولكن رغم ذلك سيبقى هذا الشاب صامدا في القدس ويقول الشاب محمد : " رغم معاناتي الحواجز إلا أن قلبي مرتبطة بالقدس.

وفي الوقت الذي يهدم فيه الاحتلال منازل المقدسيين نراه يقوم بالتوسع في المستوطنات بالمجان دون دفع رخص مثل مستطوطنة جيلو وغيرها ، حتى يسمحون للمحتلين أن يقيموا بيوت من العرش في عيدهم العرش  على الطرقات والتي تسبب في إغلاق الشوارع دون أي مخالفات أو عقوبات.

وقصة هذا الشاب محمد هي قصة كل شباب قرية بيت صفافا بشكل خاص والقدس بشكل عام،  ورغم كل الهدم إلا أن العائلات المقدسية صادمة ومرابطة في القدس وأرواحهم تبقى معلقة في القدس.

currency أسعار العملات
22 فبراير 2020
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
أول ظهور منذ شهرين- السنوار يستقبل السفير العمادي
أول ظهور منذ شهرين- السنوار يستقبل السفير العمادي
21فبراير، 2020
اقرأ المزيد
5 آلاف منشأة اقتصادية أغلقت أبوابها بسبب حصار غزة
5 آلاف منشأة اقتصادية أغلقت أبوابها بسبب حصار غزة
21فبراير، 2020
اقرأ المزيد
فيروس كورونا.. آخر التطورات وأبرز الحقائق لحظة بلحظة
فيروس كورونا.. آخر التطورات وأبرز الحقائق لحظة بلحظة
21فبراير، 2020
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
"غوغل" تتجسس على الأطفال داخل فصولهم الدراسية
21فبراير، 2020
اقرأ المزيد
هل أنت مصاب بمرض
هل أنت مصاب بمرض "الإفراط في تناول الطعام القهري"؟
21فبراير، 2020
اقرأ المزيد
طريقة سريعة ورخيصة لإيجاد مضادات حيوية لأقوى أنواع البكتيريا
طريقة سريعة ورخيصة لإيجاد مضادات حيوية لأقوى أنواع البكتيريا
21فبراير، 2020
اقرأ المزيد