21-11-2019
broadcast
الأخبار
الحياة الزوجية: بين التوقعات والواقع .. لكي لا تتعرضوا للصدمة
04سبتمبر، 2019 - 12:23م

بث (راديو بيت لحم 2000) الحلقة الثانية الخاصة بالشراكة مع مركز الإرشاد والتدريب للطفل والأسرة تحت عنوان "الحياة الزوجية .. بين التوقعات والواقع".

وبثت الحلقة عبر الأثير، باستخدام تقنية البث المباشر على "فيسبوك" والتي تأتي ضمن مشروع تمكين المرأة من خلال التدخلات النفسية والمجتمعية.

وتحدثت المستشارة الزوجية والمشرفة على مشروع القيادة المشتركة في الزواج، منيرفا مزاوي، عن الأخطاء الزوجية المتعلقة بعدم مناقشة العديد من المشاكل أو الحصول على الاستفسارات اللازمة من الشريك حول بعض القضايا أو التصرفات قبل الزواج، وترحيل هذه الحلول على ما بعد الزواج.

وأرجعت مزاوي ذلك الأمر إلى الحرص على نجاح العلاقة بين الشريكين، فهذا موضوع شائك ويجب أن لا يترك إلى ما بعد الزواج.

موضحة أنه لا يجب توجيه الانتقاد لكل تصرفات الشريك، فهناك أمور ليست مهمة ويمكن تغييرها بعد الزواج، لكن هناك أمور لا يجب أن تترك على ما بعد الزواج، مثل عدد الأولاد التي سيتم إنجابهم وكيفيكة تربيتهم، فمن الممكن ملاحظة تصرف الشريك مع الأطفال في محيطه، واذا ما كان قادرا على التعامل السليم معهم، فإذا كان هناك أي استفسار عن طريقة تعامله معهم يجب مناقشة ذلك على الفور.

عدم التأثر بالمسلسلات

وقالت إن هناك توقعات عن كيفية مساعدة الشريك أو معاملته مع شريكه،  كما ان هناك توقعات جندرية تتعلق بالدور الاجتماعي، وهناك توقعات من العائلة، وروتين الحياة اليومية بعد الزواج، وأحيانا تكون التوقعات رومانسية وعاطفية، وخاصة المتاثرة بالمسلسلات.

مشيرة إلى أن الحديث سهل في هذه الأمور، ولكن التطبيق على أرض الواقع، وكيف سنتعامل مع المشاكل التي تقع، وهل نحن مأهلون للعيش بأسلوب جديد أو موافقون على القيام ببعض الأمور، وفي حال لم يتحدث الطرفان عن الأمور قبل الزواج، سيحاول كل طرف تطبيق ما اعتاد عليه قبل الزواج، وهنا تقع الصدمة من تصرفات الشريك، وهذا هو نتاج عدم الحديث عن هذه الأمور قبل الزواج، وطرح تساؤل: "هل نحن اخترنا الشريك الصحيح من ناحية القيم والمبادئ".

وقالت إن هناك أزواج لديهم الوعي بالعديد من الأمور والقضايا، ولكن الأغلب ليس لديهم الوعي، وهدفهم هو أمر آخر من الزواج مثل الهروب من البيئة وليس هناك تدقيق على العديد من الأمور.

تدخل العائلة يزيد من المشاكل

وأوضحت أن الحديث عن سرية العلاقة يتحدث يحتم على الشريكين عدم البوح بأمور لا يجب أن تخرج إلى أي من الأقارب أو الأصدقاء، ولا يجب اللجوء لأي طرف للحديث عن مشاكل في العلاقة، لأن ذلك يجلب المشاكل وتدخلات من الأهل يخلق المشاكل بين الأطراف.

وأكدت أن أول سنة أو سنتين من الزواج هي الأصعب، حيث هناك مشاكل تتكرر وتهدد استمرار الزواج، فيجب التوجه لأخصائي وطرف محايد لمحاولة حل هذه المشاكل للحفاظ على العلاقة، ولا يجب إعطاء وقت كافي للتعامل مع المشكلة، حتى لا تتراكم.

وحذرت مزاوي من البحث عن حلول للمشاكل الزوجية عبر الانترنت، لأنه عادة لا يعطي تشخيصا لحالتك وهو يعطي معلومات عامة، فالأخصائي أهم الطرق لفهم القصة الشخصية لكل طرف والمساعدة في الحل.

فيجب أولا زيارة المعالج النفسي الذي بدروه يحولك لطبيب نفسي يصف دواء يفيد في علاج حالة نفسية معينة، وليس كل مرة تزور فيها المعالج النفسي ستجد نفسك فيما بعد عند الطبيب النفسي.

الحوار هو الحل

وأشارت إلى بحث في الولايات المتحدة عن قضية المساكنة قبل الزواج وهل هذا يضمن حياة زوجية جيدة مستقبلا، واظهر البحث عنه لا يمكن استمرار الحياة بهدوء بعد الزواج، إلا إذا كان هناك حوار بين الشريكين، وهو اهم سبل حل المشاكل، ومناقشة الأمور بشكل أفضل لتجاوز الأمور الشائكة.

وقالت: "الحديث عن مشاكلنا كزوجين أهم من تركها إلى ما بعد الزواج، لبناء ثقافة مشتركة بينهما، سيكون هناك عدم الاتفاق في لحظة معينة، واتخاذ من هذه الخلافات كأداة لمعرفة الطريقة المثلى للتصرف والتعامل مع الشريك".

وأضافت: "الأبحاث حاولت فهم فترة المشاحنات وأظهرت انها في اول سنتين، بسبب عدم اعتياد الشركاء على بعضهم البعض،  ومن الممكن أن تسير الأمور للاحسن أو للاسوأ أكثر بسبب بداية الزواج".

انجاب الأطفال لا يحل المشكلة

وتفضل مزاوي عدم انجاب الأولاد حتى تسير الأمور بشكل سليم، فالوعي لا يرتبط بالعمر بل بالثقافة، والانتباه للأمور التي تحصل من حولنا، فالاعتقاد أن إنجاب الأطفال يحسن العلاقة هو اعتقاد خاطئ، لأنه إذا كانت هناك مشاكل وخلافات في الزواج فصتبح أكثر تعقيدا بعد إنجاب الأطفال.

وقالت: "الاتفاق منذ البداية أهم من الأولاد وانجاب الأطفال في عائلة غير مستقرة يزيد من المشاكل ولا يحلها، الرضى من الأزواج حول انجاب الطفل الأول ينبع من الحوار الذي يسبق عملية الانجاب".

وأوضحت أن العائلة تتدخل في حياة الأزواج وهناك حالات لا يمكن مساعدتها بسبب هذه الأمور، وهناك حالات يمكن التعامل معها، وحل المشاكل بعيدا عن الأهل ومواجهة هذه المشاكل التي تجري.

وختمت مزاوي الحلقة بالحديث عن أهمية النقاشات قبل الزواج، ويجب الانتباه لأهمية هذا الموضوع، وكيفية مواجهة المجتمع واقناعهم بما اتفق عليه الشريكان.

شاهد واستمع إلى الحلقة كاملة:

 

currency أسعار العملات
21 نوفمبر 2019
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
مجلس الأمن باستثناء واشنطن يرفض
مجلس الأمن باستثناء واشنطن يرفض "شرعنة" الاستيطان
21نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد
الطقس: أجواء غائمة وباردة نسبياً
الطقس: أجواء غائمة وباردة نسبياً
21نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد
الاحتلال يعيق تحركات المواطنين على عدة حواجز عسكرية بجنين
الاحتلال يعيق تحركات المواطنين على عدة حواجز عسكرية بجنين
20نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
توقعات الابراج- يوم مهم لمواليد برج الحمل
توقعات الابراج- يوم مهم لمواليد برج الحمل
21نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد
لوكسمبورغ تطالب الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بدولة فلسطين
لوكسمبورغ تطالب الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بدولة فلسطين
21نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد
الاحتلال يعتقل مواطنين من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم
الاحتلال يعتقل مواطنين من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم
21نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد