23-08-2019
broadcast
الأخبار
صور: ردايدة لـ "بيت لحم 2000": أسباب أزمة المياه في العبيدية "فنية" ووضعنا المائي أفضل من غيرنا
16يوليو، 2019 - 03:38م

أيمن ربايعة - قال رئيس بلدية العبيدية، المحامي ناجي ردايدة، إن بلدة العبيدية تعاني من أزمة المياه، ولكن بدرجة أقل مقارنة بغيرها من المدن والبلدات في بيت لحم والضفة.

وأضاف ردايدة في مقابلة خاصة مع راديو بيت لحم 2000، أن المياه تصل إلى أغلب المناطق في بلدة العبيدية، بمعدل يوم أو يومين أسبوعيا، مشيرا إلى أن هناك منطقة أو منطقتين فقط لا تصلهما المياه بانتظام، "نظرا لارتفاعهما عن مستوى الخزان الذي يغذي البلدة، وعدم وجود قوة ضغط للمياه لإيصالها لتلك المناطق، وتعمل البلدية على إيجاد حل لهذه المشكلة لمساعدة المواطنين.

وأشار ردايدة إلى أن كميات المياه التي تصل من الجانب الإسرائيلي لا تكفي حاجة الفرد الفلسطيني، وهو ما يشكل عبئا إضافيا على البلديات.

وقسّم ردايدة بلدة العبيدية إلى ثلاث مناطق فيما يتعلق بالمياه، وهي المنطقة الغربية والمنطقة الوسطى والمنطقة الشرقية، حيث تعاني المنطقة الشرقية من عدم انتظام وصول المياه إليها، نظرا لبعدها عن الخزان المغذي، موضحا أن مشكلة المياه تفاقمت مؤخرا، نتيجة عطل في الخط المغذي لمنطقة الجنوب، والقادم من منطقة أم طوبا بالقدس قبل نحو أسبوعين، "وهو ما أثر على عمل شبكة المياه من خلال تفريغها، وصعوبة ضخ المياه فيها من جديد بسبب احتباس الهواء داخلها".

وناشد ردايدة أهالي البلدة بأن يتركوا المياه تنساب في الشبكة بسلاسة، دون استخدام المضخات لرفعها إلى الخزانات، أو سكب المياه في آبار الجمع المنزلية.

وأضاف أن الكمية التي تصل البلدة تعتبر جيدة جدا، مقارنة بالمناطق المحيطة بالبلدة، داعيا المواطنين إلى التعاون مع البلدية للتغلب على مشكلة انقطاع المياه بسبب أمور "فنية فقط".

وفيما يتعلق بالمناطق التي لا تصلها المياه قال ردايدة، إن البلدية تعمل على تركيب مضخات لتلك المناطق للمساعدة في إيصال المياه إليها بصورة أفضل.

وقال: "أعلم أن هناك تذمر سواء على أرض الواقع أو على مواقع التواصل الاجتماعي، وسنقدر الظروف التي نمر بها، فالمياه ركيزة أساسية، وسنعمل على إيصالها لجميع مواطني البلدة".

وأضاف: "أعد المواطنين عبر راديو بيت لحم 2000 أن المياه ستصل الجميع خلال أيام بشكل منتظم، ولكن يجب التعاون فيما بيننا كمواطنين وكبلدية".

ترامب وخزان المياه

وتحدث ردايدة عن مشروع خزان المياه، المزمع إقامته في أرض بالبلدة تم استملاكها مؤخرا من البطريركية الأرثوذكسية في القدس مقابل دير ابن عبيد، أن المشروع وصل لمراحله النهائية، إلا أن وقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الدعم عن السلطة الفلسطينية أثر بشكل كبير على هذا المشروع، مشيرا إلى أنه توقف قبل طرح العطاء للشركات بعد الحصول على تمويل من مؤسسة "أنيرا" الأمريكية.

وأوضح أن هذا المشروع كان سيكلف ما يزيد عن مليون دولار أمريكي، حيث تم تمويله بقيمة 700 ألف دولار، قبل أن يتم وقف الدعم.

وأضاف ردايدة أن وقف الاتصال بين البلديات والجهات المانحة، وربط هذا التواصل بوزارة الحكم المحلي، اثر بشكل كبير على تمويل العديد من المشاريع.

ذوي الإعاقة والطرق الداخلية

وحول مشروع تعبيد الطرق الداخلية في البلدة قال ردايدة، إن البلدية عملت على تعبيد ما يقرب من 6 كيلو مترات من الطرق الداخلية التي تخدم الأهالي، وخاصة ذوي الإعاقة، وذلك بمساهمة البلدية والأهالي، مشيرا إلى أن جزءا آخر من هذه الطرق سيتم تعبيده حال توفر التمويل اللازم قريبا.

وأضاف أن الجهود التي بذلتها البلدية استطاعت من خلالها تنفيذ أكبر مشروع تعبيد طرق داخلية، حيث كان المشروع عبارة عن 7 طرق، بطول كيلو مترين، إلا أنه وبمساهمة البلدية بجزء كبير من التكاليف استطاعت تعبيد ما طوله 6 كم أو ما يعادل 17 طريقا فرعيا.

7 غرف صفية سنويا

وتضم بلدة العبيدية 12 مدرسة، منها 3 مدارس ثانوية، اثنتان منها للإناث، ومدرسة للذكور، حيث عملت البلدية على إضافة طابق جديد لمدرسة الذكور، وهي عبارة عن مدرسة قديمة بنيت عام 1940م، وتخرج منها العديد من أبناء وشخصيات العبيدية، وقد حافظ المشروع على البناء القديم للمدرسة.

وقال ردايدة إن بلدة العبيدية تحتاج إلى 7 غرف صفية سنويا، نتيجة للزيادة الطبيعية في عدد السكان، مشيرا إلى أنهم خاطبوا وزارة التربية والتعليم العالي بهذا الخصوص، والتي بدورها وضعت مشروع إنشاء مدرسة في المنطقة الشرقية للعبيدية على رأس سلم أولوياتها مستقبلا.

المسلخ المثير للجدل

يذكر أن بلدية العبيدية وقعت مؤخرا اتفاقية مع بلدية بيت لحم، لإنشاء مسلخ حديث، على أراضي البلدة في منطقة واد النار.

وعنها قال ردايدة إن المسلخ المزمع إنشاؤه سيكون على مستوى عال من التقنية والحداثة، وسيكون منشأة حيوية تراعي الشروط البيئية والصحية في المقام الأول، مشيرا إلى أن المسلخ بعيد عن الأحياء السكنية، ولن يؤثر على السكان بأي شكل من الأشكال، وسيخلق فرص عمل لأهالي البلدة.

وأوضح ردايدة أن هذا المشروع تمت الموافقة عليه بعد الاطلاع على عدة تجارب سابقة في هذا المجال، على رأسها مسلخ البيرة البلدي، فهو منشأة مغلقة بالكامل وتراعي أعلى معايير السلامة الصحية والبيئية.

وفي رسالة طمأنة لأهالي العبيدية قال ردايدة، إن البلدية مستعدة لإغلاق المسلخ مستقبلا، إذا شكل خطرا أو ضررا على صحة وسلامة البيئة والمواطنين.

وأشار إلى أن المسلخ لا يشكل ضررا على البلدة بقدر ما تشكل المياه العادمة في "سيل واد النار" ضررا عليها، مؤكدا أن البلدية ستعمل على سقف جزء كبير من هذا السيل.

سيارتان جديدتان لجمع النفايات

وتملك بلدية العبيدية حاليا سيارة صغيرة وقديمة لجمع النفايات، إلى أنها لا تفي بالغرض، ما اضطر البلدية لجلب سيارة أكبر تتبع مجلس الخدمات المشترك للريف الشرقي، لسد العجز في هذا المجال.

وقال ردايدة، إن البلدية ستتسلم قريبا سيارتين جديدتين "موديل 2019" لجمع النفايات، كما تسلمت مؤخرا الدفعة الأولى من عطاء توريد حاويات جديدة، وسيتم استكمال تسليم تلك الحاويات من قبل الشركة التي فازت بالعطاء قريبا.

20 سم توقف مشروع بناء

وحول التعديات على حرم الشارع في البلدة، نفى ردايدة أن يكون هناك أي تعد على الشارع العام، فيما يتعلق بالبناء المخالف، وقال إن البلدية تعمل بشكل صارم على منع هذه التعديات، مشيرا إلى أن هذا الموضوع أصبح ثقافة سائدة لدى المواطن، حيث يتوجه من تلقاء نفسه إلى البلدية لأخذ الارتداد القانوني قبل الشروع في البناء.

مؤكدا في الوقت نفسه أن البلدية عملت على تعطيل مشروع بناء بسبب مخالفته الارتداد القانوني عن الشارع بـ 20 سم فقط، في إشارة إلى عدم تهاون البلدية في هذا الموضوع.

وأوضح أن هناك معضلة تواجهها البلدية فيما يتعلق بالمطبات العشوائية وحفر الشارع من قبل المواطنين، واعدا بإنهاء هذا الملف في أقرب فرصة.

وأشار إلى أن البلدية تعمل في الفترة المقبلة على إنشاء مطبات على الشارع للحفاظ على أرواح الأطفال والمارة، موجها رسالة للمواطنين بعدم جواز حفر أو إنشاء أي مطب دون موافقة البلدية، ما يعرضهم للمسائلة القانونية.

موظف جديد فقط

وأكد ردايدة في معرض حديثه عن الأوضاع الداخلية للبلدية أنها بحاجة لعدد من الموظفين، إلا أن هذا الأمر توقف بسبب الوضع المالي للسلطة الفلسطينية، مشيرا إلى أن موظفي البلدية لا يتجاوز عددهم 25 موظفا بين مثبتين على هيئة التقاعد الفلسطينية والعقود.

وأوضح أن المجلس الجديد عمل على توظيف شخص واحد فقط، على بند العقود وتحت التجربة، في قسم الأبنية والتفتيش، مشددا على حاجة البلدية لعدد من الموظفين، نافيا في الوقت نفسه أن تكون هناك صلة قرابة بين موظفي البلدية.

وحول إجراءات التوظيف قال ردايدة إن البلدية تعلن عن الوظائف الشاغرة عبر صفحاتها الرسمية، وتتخذ الإجراءات القانونية في ذلك.

البلدية الالكترونية

وحول تشغيل مركز خدمات الجمهور الذي افتتح مؤخرا، قال ردايدة، إن الأهم من المركز هو البرامج التشغيلية له، حيث أنهت البلدية إعداد البرامج التشغيلية الخاصة بعمل المركز، وسيتم تزويده بالأجهزة المكتبية، وانظمتها البرمجية قريبا.

كما تم إعداد النماذج الخاصة بمركز خدمات الجمهور، كما يجري العمل على شراء أجهزة القراءة الفورية للعدادت، التي ستمكن الجابي من قراءة العداد وإعطاء المواطن الفاتورة الخاصة به في الموقع.

معربا عن امله في تشغيل المركز بداية آب/ أغسطس المقبل، واعدا أن تكون بلدية العبيدية بلدية إلكترونية، تتيح للمواطنين التواصل معها عن بعد.

قصة نجاح العبيدية – لومبورغ

وحول موضوع التوأمة مع البلديات في الخارج قال راديدة، إن البلدية تعمل بكل جهد لتطوير علاقتها مع العديد من البلديات حول العالم، وكان أخرها توقيع اتفاقية توأمة بين بلدية العبيدية وبلدية مدينة لومبورغ الألمانية، التي عملت على دعم العديد من القطاعات في البلدة، بعد توقيع مذكرة تفاهم، حيث دعمت نادي شباب العبيدية بمبلغ مالي، وأرسلت معدات طبية لذوي الاحتياجات الخاصة في البلدة، كما عملت البلدية على توزيع الأجهزة الطبية والمعدات كذلك على العديد من المراكز الصحية في محافظة بيت لحم، وعلى راسها مستشفى بيت جالا الحكومي، لخدمة المواطن الفلسطيني أينما وجد.

كما حضرت البلدية أيضا مؤتمر اتحاد البلديات الفلسطينية وهي عضو في الهيئة الإدارية للاتحاد، الذي عقد في تركيا، كما تعمل حاليا على توقيع اتفاقية توأمة مع إحدى بلديات العاصمة التركية أنقرة، لتوفير الدعم للبلدية وتبادل الخبرات في مجالات عدة.

كما تكمن أهمية التوأمة بين العبيدية ولومبورغ بحسب ردايدة، بأن البلدية ستتلقى دعما ماليا من مؤسسة نوكوبا الألمانية التي تدعم البلديات الألمانية الفلسطينية المتوأمة.

وقال ردايدة إن التوأمة مع لومبورغ ستكون قصة نجاح خلال مؤتمر الشراكة الألمانية الفلسطينية الذي سيقام في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل، معبرا عن فخره لرفع علم فلسطين في أي محفل دولي.

وحول الشفافية فيما يتعلق بتغطية نفقات تلك الزيارات الخارجية لأعضاء المجلس البلدي قال ردايدة، إن تلك السفريات مغطاة بالكامل من قبل الجهات الداعية للبلدية لحضور تلك الفعاليات، ولا تكلف ميزانية البلدية أية مصاريف إضافية.

الصرف الصحي .. مشروع قديم جديد

ويبقى مشروع الصرف الصحي في بلدة العبيدية حديث الأهالي على مر السنين، والجديد في هذا المشروع كما يقول ردايدة إن الجانب الإسرائيلي لا يزال يضع العراقيل أمام هذا المشروع، ويشترط الحصول على نسبة من المياه المعالجة من هذا المشروع بحجة أنه سيقام قرب سيل "واد النار" الذي تجري فيه المياه العادمة القادمة من القدس.

وأوضح ردايدة أن هناك خطط لما يقرب من خمس سنوات قادمة، لمشروع صرف صحي مشترك للريف الشرقي لبيت لحم، سيتم من خلاله ربط عدة قرى وبلدات ومن ضمنها العبيدية بهذا المشروع، وسيتم الاستفادة من المياه المعالجة الناتجة عنه في مناطق السلطة بعيدا عن إجراءات وتدخلات الاحتلال الإسرائيلي.

 

currency أسعار العملات
23 أغسطس 2019
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
حالة الطقس حتى يوم الإثنين
حالة الطقس حتى يوم الإثنين
23أغسطس، 2019
اقرأ المزيد
صحيفة: ضابط استخبارات صدام حسين يتولى قيادة
صحيفة: ضابط استخبارات صدام حسين يتولى قيادة "داعش" بأمر من البغدادي "المريض"
22أغسطس، 2019
اقرأ المزيد
قناة عبرية: الجيش مازال يستكمل الاستعدادات لهجوم عسكري واسع في غزة
قناة عبرية: الجيش مازال يستكمل الاستعدادات لهجوم عسكري واسع في غزة
22أغسطس، 2019
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
دراسة تنصح الشركات: دعوا موظفيكم يعملون من البيت
دراسة تنصح الشركات: دعوا موظفيكم يعملون من البيت
23أغسطس، 2019
اقرأ المزيد
أغلى نجوم السينما.. أرقام
أغلى نجوم السينما.. أرقام "تصيب بالدوار"
23أغسطس، 2019
اقرأ المزيد
وكأنه في منزله..
وكأنه في منزله.. "جلسة غريبة" لجونسون في الإليزيه
23أغسطس، 2019
اقرأ المزيد