الإعلان عن المرحلة الثانية من الدعم المجري لترميم كنيسة المهد

تاريخ النشر : 2018-02-12 00:00:00 أخر تحديث : 2018-05-25 01:58:13الإعلان عن المرحلة الثانية من الدعم المجري لترميم كنيسة المهد

حسن عبد الجواد- أعلنت اللجنة الرئاسية لترميم كنيسة المهد، خلال احتفال لها في قاعة قصر الرئاسة في مدينة بيت لحم، عن تقديم الحكومة الهنغارية المرحلة الثانية من دعمها لمشروع تأهيل كنيسة المهد والبالغ قيمته 100 ألف يورو.

 

وحضر الاحتفال، الوزير زياد البندك رئيس اللجنة الرئاسية لترميم كنيسة المهد، والسفير الهنغاري لدى دولة فلسطين تيفادار تاكاش، ورئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان، وكلوديت حبش عضو اللجنة الرئاسية لترميم كنيسة المهد، والقنصل الفخري لهنغاريا في فلسطين الدكتور نصار خميس، والمهندس عماد نصار مستشار اللجنة الرئاسية في الإشراف على ترميم كنيسة المهد، والمهندس مازن كرم مدير مؤسسة تطوير بيت لحم، والعديد من شخصيات وفعاليات المجتمع المدني في بيت لحم.

 

وقال المهندس البندك أن هذا الدعم يأتي في إطار دعم دولة المجر الصديقة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية لدولة فلسطين، لافتا إلى أن دولة المجر كانت الدولة الأوروبية الأولى في عام 2011 التي تبرعت لمشروع ترميم كنيسة المهد بعد دولة فلسطين، وهي اليوم تعلن عن الدفعة الثانية بقيمة 100 ألف يورو لدعم هذا المشروع الهام، والذي يحمل في طياته بعدا وطنيا وسياسيا وثقافيا، ويحمل اهتماما خاصا من الرئيس محمود عباس.

 

وأشار البندك إلى أن دعم دولة المجر لم يتوقف عند هذا الحد، وإنما تجاوز ذلك إلى تشجيع نائب رئيس الوزراء المجري وطواقم الخارجية المجرية للعديد من الجهات والدول على دعم مشروع ترميم الكنيسة الأولى في العالم، و دعما من رئيس الوزراء المجري لدولة فلسطين، والقدس عاصمة لها، ورفضا لقرار الرئيس الأمريكي اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وتأكيدا على عدم نقل سفارة المجر إلى القدس، لمخالفة ذلك للقرارات الأممية. وكذلك دعما لبيت لحم عاصمة للثقافة العربية 2020.

 

من جهته أعلن السفير المجري عن الدفعة الثانية لدعم مشروع ترميم كنيسة المهد، وعن فخره بالعلاقات التاريخية التي تربط الشعبين المجري والفلسطيني والحكومتين المجرية والفلسطينية، مؤكدا على اهتمام بلاده الخاص بهذا المشروع، لافتا إلى الحكومة الهنغارية ستواصل دعمها لدولة فلسطين في مجالات مختلفة وخصوصا في مجال التبادل الثقافي وتقديم المنح للطلبة الفلسطينيين، ولمشروع ترميم كنيسة المهد، ولمشاريع أخرى في منطقة بيت لحم.

 

وكان الرئيس محمود عباس قرر في 2018  تشكيل لجنة رئاسية مهمتها التنسيق مع الكنائس الثلاث لترميم كنيسة المهد. وفي عام 2011 تم وضع دراسة تتعلق بترميم كنيسة المهد من قبل ائتلاف عالمي بمشاركة خبراء فلسطينيين. وفي شهر أيلول 2013 انطلقت عملية الترميم لكنيسة المهد.

 

وحسب المهندس نصار فان تكلفة مشروع ترميم كنيسة المهد تبلغ 19 مليون دولار، تسلمت اللجنة منها 13 مليون دولار، من 35 دولة ومؤسسة وشخصية.

 

وأشار المهندس نصار، إلى انجاز 75% من أعمال الترميم في كنيسة المهد، تضمنت السقف الخشبي والنوافذ والأسطح الداخلية والخارجية والفسيفساء وترميم البرواز الخشبي، وان العمل جار في 22 عمود، مضيفا أن كنيسة المهد تحتوي على 50 عمود بينها 32 عمود مزينة برسومات من القرن الثاني عشر الميلادي.


 

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة