"جاليري باب الدير" يفتتح معرض الفنانة الفلسطينية منال محاميد "أعمال قيد الإنشاء"

تاريخ النشر : 2018-02-12 00:00:00 أخر تحديث : 2018-02-23 11:24:31جاليري باب الدير يفتتح معرض الفنانة الفلسطينية منال محاميد أعمال قيد الإنشاء

حسن عبد الجواد - افتتح في جاليري باب الدير بمدينة بيت لحم معرض الفنانة الفلسطينية منال محاميد، في إطار مشروعها البحثي الفني "أعمال قيد الإنشاء" الذي يتناول موضوع الهوية الوطنية الفلسطينية داخل أراضي 48 ، وعلاقة الإنسان المركبة بمحيطه، في إطار الصراع بين المواطنين الأصليين.

 

وقالت الفنانة محاميد أن المعرض عبارة عن عملية بحث بدأت فيها منذ عام 2015 ، والمعرض يتحدث عن الهوية الفلسطينية وعملية إقصاء هذه الهوية وتهميشها من الطرف الإسرائيلي المحتل، ويتحدث عن علاقة الغزال الفلسطيني بالطبيعة كأمر بديهي كون الغزال هو من الطبيعة الفلسطينية الذي يتعرض لإقصاء وتشويه مثل أسماء النباتات والقرى والمدن الفلسطينية بسبب العيش تحت منظومة ابرتهايد.

 

وأضافت: "الفكرة كانت من خلال زيارتي لحديقة حيوانات مع أطفالي وأثارني لافتة كان مكتوب عليها بالعربي والانجليزي الغزال الفلسطيني، ولكن باللغة العبرية كتب الغزال الإسرائيلي واستفزني هذه الأمر جدا، والذي أثارني أن الغزال كان مقطوع الطرف نتيجة إصابته بمرض، وما أثارني نفسيا أنني منذ كنت طفلة صغيرة كان يوجد في منزلنا صورة لوالدي يحمل غزالا وكنا دائما نسأل الوالد من وين هذا الغزال؟؟ والوالد كان يجاوب إنه من الجبال والطبيعة الفلسطينية مليئة بالغزلان . واليوم أصبح الغزال مطارد من قبل الاحتلال من ناحية تسمياته".

 

وقال مدير مكتب وزارة الثقافة في بيت لحم زهير طميزه: " نحن جد سعداء في وزرة الثقافة انه يوجد في بيت لحم عنوان دائم لإقامة المعارض الفنية لإثراء الحياة الفنية والمشهد الثقافي التلحمي من خلال هذا المعرض الجاليري باب الدير".

 

 وعبر طميزة عن دعم وزارة الثقافة لمثل هذه المشاريع الثقافية والفنية التي تساهم بنقل واقع الحياة الفلسطينية بطرق فنية إبداعية خلاقة.

 

وأضاف: "اليوم نرى أن هذا المعرض متميز من حيث مضمونه، وهو الهوية الفلسطينية بيحكي قصة الغزال الفلسطيني الذي تنقل في كافة مناطق ال 48 وال 67 وخسر احد قوائمه، وما زال يسير كالفلسطيني الذي خسر الكثير، ولكنه ما زال يسير في طريق نضاله وتحرره".

 

وعبرت رولا  دغمان مديرة غاليري باب الدير عن سعادتها باستضافة هذه المعرض، مؤكدة انه يساهم برفع الوعي ونقل الواقع الفلسطيني.
 
يشار إلى ان الفنانة محاميد من مواليد قرية معاوية الفلسطينية، ضمن قرى مدينة ام الفحم وهي فنانة معاصرة تقيم في حيفا، حيث تعمل حاليا بوسائل متعددة منها الفيديو والتركيب والرسم والتصوير للتركيز على مواضيع تتناول الهوية الفلسطينية في أراضي 1948 . 
 

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة