19-07-2024
broadcast
الأخبار
هل باتت العروبة على مشارف نهاية التاريخ؟
06يوليو، 2024 - 11:32ص

بقلم: حمدي فراج

تطوي الحرب الإبادية على غزة شهرها التاسع هذه الأيام، وهي مدة طويلة جداً، كأنها دهر، حين تعرف أنها بقعة صغيرة بكثافة سكانية هي الأعلى في العالم، ومحاصرة حصاراً حديدياً في آخر عقدين من عمرها، لا تنقصه النزعة العنصرية من قبل المحاصرين (بكسر الصاد) ولا النزعة الدونية تجاه المحاصرين (بفتحها)، وتم الجهر مؤخراً "أنهم مجرد حيوانات بشرية ووحوش آدمية، لا بد من إبادتهم بالقنبلة الذرية".

تسعة أشهر كأنها دهر، لأن المستهدف (بكسر الدال) هي الدولة الأقوى في الشرق الأوسط، وتملك من السلاح التقليدي وغير التقليدي ما لم يملكه أحد، ومع ذلك تعد "الدولة الديمقراطية" الوحيدة في المنطقة، ولديها "الجيش الذي لا يقهر"، والذي يعد "الأكثر أخلاقا" في العالم. هاجموا هذه الغزة من الجو والبر والبحر، حتى نفذت قذائفهم وذخائرهم تقريبا، ليلاً نهاراً، صيفاً شتاءً، حتى أصبحت هذه البقعة من الأرض أشبه بكف اليد، فبعد تدمير المنازل المتداعية أصلا على رؤوس سكانها، عادوا وقصفوهم في خيامهم، واستخدموا في قتلهم أساليب غاية في التوحش، من منع الطعام والماء والدواء، حتى بتنا كأننا نسمع الجائع والمريض يغبط الذي يموت بالقصف والقنص.

تسعة أشهر نوعية، من "حرب" نوعية، من دولة حربية عسكرتارية نوعية، على شعب "نوعي" في فقره وبؤسه ومعاناته وفقد أطفاله على مرأى من عينيه، وعلى الهواء مباشرة. يأتي سؤال العاجزين من أبناء هذه الأمة العروبية والإسلامية: إلى متى تنتظر قياداتنا، والفلسطينية منها ليست استثناءً، لإحداث موقف آخر غير موقفكم هذا الذي تتخذون وخلفه تتمترسون، موقف مغاير، نقلة، رأي، تحذير، تهديد، تحديد سقف ولو بعيد، بأن تكف إسرائيل عن ذلك الاستفراد التوحشي بهذا الشعب؟! تسعة أشهر لم يتغير شيئا نوعياً واحداً في الموقف العربي الرسمي، وبالتالي الجماهير الشعبية العريضة التي تكتفي بالعض على نواجذها، ولعق جرح عجزها الدامي. أكانت ستصمت لو أن زلزالا ربانياً ضرب الأرض وأصحابها؟ ألم تتدخل عدة مرات لإنقاذ حديقة حيوانات في أربعة أرباع المعمورة أصابها العوز واحتاجت للمساعدة ؟ ما يدلل على أن تغيير الموقف العربي يأتي من شخص واحد، أو على الأدق من رأس واحد، فماذا إذا كان هذا الرأس مريض أو خرب، هل يجب على الشعب ومن بعد الأمة كلها أن تظل أسيرة هذا الرأس في مساحة واسعة كافية من الحزن والألم والخجل؟ الذي حصل أشبه بمحراك قلب الأرض عاليها واطيها، بمفاعيل بعيدة المدى تضعنا على مصاف ومشارف نهاية التاريخ، أو هاوية التاريخ، أو على الأقل عار التاريخ، بحيث تتمنى كل رأس عربية أن لا تكون قد عاشت وشهدت هذه الحقبة السوداء والأكثر حلكة في هذا الليل العربي البهيم والطويل، كما هو عمر الأموات.

تسعة أشهر كأنها دهر، لأن المستهدف (بكسر الدال) هي الدولة الأقوى في الشرق الأوسط، وتملك من السلاح التقليدي وغير التقليدي ما لم يملكه أحد، ومع ذلك تعد "الدولة الديمقراطية" الوحيدة في المنطقة.

currency أسعار العملات
19 يوليو 2024
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
الاحتلال يشن سلسلة غارات على عدة بلدات جنوب لبنان
الاحتلال يشن سلسلة غارات على عدة بلدات جنوب لبنان
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد
الاحتلال يهدم 4
الاحتلال يهدم 4 "فلل" سياحية في مدينة أريحا
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد
ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة إلى 38848 شهيدا و89459 مصابا
ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة إلى 38848 شهيدا و89459 مصابا
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
اعرف أسباب انخفاض ضغط الدم ونصائح لعلاجه
اعرف أسباب انخفاض ضغط الدم ونصائح لعلاجه
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد
سلطة المياه: تشكيل لجنة من عدة جهات للرقابة على صهاريج المياه لضبط الأسعار والجودة
سلطة المياه: تشكيل لجنة من عدة جهات للرقابة على صهاريج المياه لضبط الأسعار والجودة
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد
مستعمرون يعيدون نصب خيام في كفر الديك غرب سلفيت
مستعمرون يعيدون نصب خيام في كفر الديك غرب سلفيت
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد