19-07-2024
broadcast
الأخبار
يا حادي العيس هل لك ان تعيد على مسامعنا اقصوصة الغضب ..؟؟بقلم /الكاتب: يونس العموري
24مارس، 2024 - 11:45ص

يا حادي العيس هل لك ان تعيد على مسامعنا اقصوصة الغضب ، ومعانيها ، وانت الشاهد على اسطورة القسم والإقسام بكل المقدسات ، هل لك ان تروي لما وقفة الغضب للعيس ..؟؟

حينما انشدت قولها الفصل في تاريخ التكوين ..؟؟ وانت القادر على نظم الكلمات وابجديات كنعان من جديد.
وقالت الجمال كلمتها ، وصرخت صرختها المدوية وتوقفت امام صاحبها غاضبة وتقدم اكبرهم وقال ما قال بحضرته خاتما جوالات كلامه بإجابة بليغة، وقال منشدا إنني أكبر بعير لديك وأكثرهم خدمة عندك وقد طلبت مني الجمال أن أتحدث باسمهم إليك. فالكل اليوم غاضب منك وعليك. لقد خدمناك في بداية عهدك وخدمناك حين لم تمتلك شيئاً وأخلصنا إليك في البرد والحر وحملنا لك الأحمال في البراري والقفار في المدن والقرى والبوادي ورمال الصحارى، ولم يصدر عنا أي تذمر ولم تنبس شفاهنا بشكوى فرافقناك رحلة العمر وأكلنا المر والحلو، ولا نذكر أننا في يوم من الأيام طلبنا أي مطلب أو سألناك سؤال.

وإننا للمرة الأولى في حياتنا نغضب والجمال كما تعلم غضبها شديد...
واستغرب صاحب الجمال ما يسمع وقاطع البعير قائلا: ما سر غضبكم فإنني أطعمتكم خير الزاد وأسقيتكم أعذب المياه، وبنيت لكم ما يقيكم وهج الشمس وقيظها وبرد الشتاء وزمهريره، فأجابه البعير: والله يا سيدي إنك صادق فيما تقول فإن بطوننا ممتلئة وراحتنا متوفرة وعيشنا يسير. ولكن يعز علينا أن تربط عشرين جملا بذيل حمار.
فيا راعي القطيع وانت الجالس على الربوة العالية ببرجك العاجي العالي ، هل انتبهت الى الذئاب المتربصة بالحلم وبالأمن والأمان للمرعى ، هل كانت لك نظرة على الخطر الداهم ومخططات ذئاب البراري الكامنة بالقرب من بيتكم المحصن ؟؟ هل أتاك حديث الجمال وغضبها ..؟؟ ام انك لا تأبه للسمع والاستماع ..؟؟ ام حمارهم ما زال يقود المسير ..؟؟ وانت الحارس للمرعى .. والحمار بالمرعى يتخبط ...
يا سيدي هل لك ان تحرس الحلم ...؟؟ وتعمل على حماية القطيع من المتربصين ، ام انك ما زلت تؤمن بإمكانية التعايش مع ذئاب البراري ، وتقديم جزء من القطيع لهم ..؟؟ يا سيدي هل من جدوى من لقاء كبيرهم او صغيرهم للتباحث أولا واخرا بصياغة مفاهيم امنهم وامانهم من خرمشة وخربشة بعض القطيع المطارد المطرود ..؟؟ والاثمان اليسيرة من فتات الموائد للجوعى والملهوفة قلوبهم ، وفتح الممرات للهث خلف المطر المتناثر على المرعى يكفي ..؟؟ وانت الأدري والأعلم ان تلك الذئاب تريد افتراس القطيع كله بقضمة واحدة او على مراحل .. يا سيدي هم الذين لا يعترفون بمجرد وجود هكذا قطيع او من حق هذا القطيع بالعيش بجزء القليل من المرعى .. وانت كما انت تحاول اقناعهم بإمكانية التعايش وهم الرافضون .. ويقتلون ويفترسون كل يوم جزء من قطيعك ،،، يا سيدي هل لنا ان نسمعك قصة سيد القبيلة وتلك القبائل المتناحرة، فهي قصة من قصد القبيلة وأقسم بعناقيد الغضب على الثأر، وغادر كل أشكال الترف وعاش طريدا مطاردا مطرودا مهاجما هائجا ليقتص من القتلة، لم يصالح ولم يقبل التصالح حتى يعود الأخ إلى مهجعه، كانت له فلسلفتة بالتصالح وعقد الصلح على ارض الواقع بعد ان يعود الطير إلى عشه وتعود عقارب الساعة إلى الوراء وكل الرؤوس ليست بسواء، لم يقبل ان يساوم وحاول ان يعايش الواقع والوقائع وظل يثأر للمقتول من القاتل ولم يقتل القاتل.. كان يمارس البكاء والنحيب واحترف ممارسة القتال من على صهوة الجواد … هو الاسم الآخر للاستكانة والتفاوض والقبول بالمقبول والقابل على الاستهانة في عصر تدنيس الذات وتحوير المعاني وانفلات المعايير وتبدل المقاييس، وإهانة القيم وتغير منظومة المفاهيم.
هي قصة وطن حاول ويحاول خفافيش الليل المتسترين برداء غير أثوابهم الحقيقية تطويقه وإحالته إلى مستنقع آسن تفوح منه رائحة الحقد والكراهية والفساد والإفساد، مرتزقة الهدم وإراقة الدم بصرف النظر عن تموضعهم، هي قصة وطن صار مستباحا لمراهق يحترف العويل بوجه الحقيقة.
هي حكاية الموت المتربص خلف الجدران الباردة، حينما يأتي قبل أوانه على يد أعداء الحياة والحب والإنسان.
يا قتلة الحلم وإرادة العيش والأمل ماذا تريدون…؟؟ إن كانت السلطة فخذوها وابتعدوا… وإن كانت المغانم فأسرفوها واذهبوا…. وإن كان الدم فخذوا حصتكم وارحلوا…. وإن كان القتل والذبح من الوريد إلى الوريد فقرابيننا بانتظاركم… اشحذوا سكاكين قتلكم وتعالوا نحن بانتظاركم…
يا أنصاف الرجال والمتطفلين على جسومنا … وفعلكم مخز… ولغتكم صارت عبرية لا نفهمها… وهيئاتكم غريبة وكأنكم القادمون من غير هذه الروابي والسهول والجبال، لا تعرفكم هذه التلال ولا تتعرف على هويتكم … أنتم خارج إطار حلمها… واعلموا أنها ستلفظكم يوما… وترمي بكم على قارعة الطريق….
هو الشعب الذي سئم غيكم وسئم قولكم وفعلكم… لابد من ان ينتفض عليكم … وصرخته ستقض مضاجعكم…فيا أيها الشعب المظلوم انتفض على ثقافة الهزيمة المطعَم بنكهة الانكسار والخضوع والسكون والخنوع لفرماناتهم، واسمع صوتك لهم، وإن كانت القصة قد بدأت هناك في دهاليز التربص للأحلام، فبلا شك ان للرواية فصولا أخرى لن يكتبها أرباب المصالح والتصالح مع الآخر.. وستخط أبجدياتها طفلة رابضة أمام منزلها بالقدس الشاهدة الشهيدة والذي يباشر ابوها بفعل هدمه بقرار من يهوذا.. وبتواطؤ بشكل أو بآخر من يتمنطق باسم المدينة المظلومة دهرا وزمنا وازمانا.. ويا طفلة الحواري والقهر قولي وأسمعيهم نبض حزنك وقهرك.
وهي الطفلة القائلة والصارخة ، حينما وجهت لكم التحية وقالت ، تحية من زقاق وحواري ايلياء العتيقة وأحيائها،، تحية من تحت أنقاض البيوت المنهدمة بقرار شركائكم في صناعة الوهم التسووي، من القدس أحدثكم وأخط بعض من أقاصيص اللحظة، تلك القدس التي أضحت مهملة من سادة العرش، واولي الأمر، وجماهير الاستسلام والتسليم والصمت على الجرائم بحق قدسكم وغزة تصرخ بوجه ضعفكم ، حينما تُغتصب العذارى وانتم الخانعون الساكتون المترقبون والمراقبون لفعل الوجع فللعذراء وجعها ، وانت المراقب تتوجع أيضا ، وتمضي.
يا جماهير الصمت والوجع والقهر والألم، يا جماهير هذه الجغرافيا الممتدة من تلك الرابية في أقاصي الشمال، إلى النقطة الفاصلة مع البحر في جنوب الصحراء، والذي يُراد لها أن تنطق بالعبرية المُعبرنة الجديدة … يا جماهير الصمت المتجولة والمتخبطة في ثنايا تلك العباءات الآتية من رحم الصحراء ومجاهليها لتتلو مزاميرا كانت أن اندثرت في غياهب تيه الظلامية وفي ظل زهر اللوز الذي يحاول أن يتألق ويزهو، وحينما تصدح أهازيج فرح متسللة إلى بيوت الفقراء بليل العراء عند النار الموقدة المعلنة عن قدوم الفلاحين البسطاء، قد كانوا للتو هناك يحرسون القمر الساطع على حقولهم ويمارسون لعبهم وفرحهم ويهمسون بالشجن أحزان الثكالى…
يا أيتها الجماهير المُنساقة لحلبة اللهو والمنشغلة بحسابات الربح والخسارة، وحسابات السلطة تتوالى بحسبة اخرى ليس لها علاقة بحساباتكم، وقد تجيء ثورة العبيد مباغتة لكم، وهذه المرة لن يظهر للعيان سبارتاكوس ليقول كلمته بالجمع ويحاول ان يجمع البسطاء من حوله ولن يستعرض امامكم بطولاته وبالرماح لن يسقط أعداؤه، وأنتم بالصمت تعتصمون… فقد كان سبارتاكوس يرمي بكلماته منذ مئات السنين في افئدة المؤمنين بضرورة اسقاط الفرعون والمملوك والآتي إلى الحكم صدفة بإرادة أخرى غير إرادتكم…
سيظل ذاك الممتطي لصهوة الحقيقة يجوب التلال والبراري مقسما بعناقيد الغضب، بأن لا يصالح وسيأتي زمن آخر غير هذا الزمن وان طال انتظاره، فالعتيقة على موعد معه عند أول الصبح وانبلاج الخيط الأبيض من السواد المكلل في سماء مدينة القهر النائمة على احزانها، وللحديث بقية بكل الاتجاهات والمسارات.

currency أسعار العملات
19 يوليو 2024
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
الاحتلال يشن سلسلة غارات على عدة بلدات جنوب لبنان
الاحتلال يشن سلسلة غارات على عدة بلدات جنوب لبنان
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد
الاحتلال يهدم 4
الاحتلال يهدم 4 "فلل" سياحية في مدينة أريحا
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد
ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة إلى 38848 شهيدا و89459 مصابا
ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة إلى 38848 شهيدا و89459 مصابا
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
اعرف أسباب انخفاض ضغط الدم ونصائح لعلاجه
اعرف أسباب انخفاض ضغط الدم ونصائح لعلاجه
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد
سلطة المياه: تشكيل لجنة من عدة جهات للرقابة على صهاريج المياه لضبط الأسعار والجودة
سلطة المياه: تشكيل لجنة من عدة جهات للرقابة على صهاريج المياه لضبط الأسعار والجودة
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد
مستعمرون يعيدون نصب خيام في كفر الديك غرب سلفيت
مستعمرون يعيدون نصب خيام في كفر الديك غرب سلفيت
18يوليو، 2024
اقرأ المزيد