19-07-2024
broadcast
الأخبار
الانتفاضة الرابعة قادمة لا ريب
22مارس، 2024 - 12:52م

    الانتفاضة الرابعة قادمة لا ريب فيها ، رغم انها لن تكون كما سابقاتها ، الانتفاضة الأولى شعبية واسميت بانتفاضة الحجارة عام 1987 ، و الثانية مسلحة و اسميت باسم الأقصى عام 2000 ، و الثالثة بالسكاكين و الدهس عام 2015 تطعّمت من غزة بمظاهرات العودة و تعمدت بدماء نحو ستمائة شهيد . 
    يتوقع الكثيرون من العاملين في الحقل السياسي والإعلامي ، بتفجر انتفاضة رابعة في الضفة الغربية ردا على مجازر الاحتلال و الحرب الابادية في غزة ، و التي اعادتها إسرائيل الى العصر الحجري ، كما تحب تسميتها ، او تحقيق حلم رابين ان يبتلعها البحر ، و تحكمها في أحسن الأحوال حكومة على يمين حكومات السلطة ، يمينا سياسيا استهلاكيا طفيليا فاسدا ، اسمها حكومة تكنوقراط . 
    الانتفاضة الرابعة ، ستكون شيئا رابعا ، لا حجارة و لا أسلحة و لا سكاكين ، بل رفض شعبي عارم للتصالح مع دولة التحضر و الديمقراطية التي ابادت الأطفال و دمرت البيوت فوق رؤوس ساكنيها  ، عمدت الى تجويعهم حتى وصل الامر بتحويلهم الى اشبه بالوحوش تنقض على شاحنات الطعام و يتسلى قناصوها بقصفهم و قتلهم . دولة لكي تغطي على فشلها يوم 7 أكتوبر من خريف العام الماضي تمد حربها ضد شعب اعزل محاصر فقير الى ربيع العام الذي يليه دون ان تشبع بل و تتوعد بالمزيد ، دولة انفض من حولها اقرب مقربيها من بين دول العالم الحر الذي كأنه اكتشف شيئا مخالفا و مغايرا لكل ما آمن به من قبل عن دقة ديمقراطية و حضارة هذه الدولة . 
    الانتفاضة الرابعة ، ستكون في جزء أساسي من مكوناتها ضد الاجنحة الفلسطينية التي رفرفت خلال العقود الثلاثة الماضية  نحو سلام كاذب و مخادع مع من لا يحبون السلام بل يحبون الحرب و لا شيء غير الحرب ، يكشرون عن انيابهم فجأة خلال يوم واحد فيستهدفون نصف الشعب الفلسطيني قتلا و ردما ونزحا و تهجيرا و تجويعا ، للدرجة التي وصلوا فيها الى قتل نحو نصف أسراهم دون ان تدمع لهم عين او حتى يرف لهم جفن . 
   الانتفاضة الرابعة ، ستكون ضد الذات العربية الإسلامية التي بدت طوال ستة أشهر فاشلة قاصرة عاجزة صامتة متواطئة ، و في أحسن الأحوال وسيطة من اجل هدنة ، او من اجل تدخيل مساعدات قد تكفي جموع الجائعين وجبة واحدة نهار ذلك النهار السعيد الذي ابتسم للأطفال من ثغر تلك الوجبة . أي عروبة هذه و أي اسلام ، و حين نظروا الى ما يفعله "الكفار" في جنوب افريقيا و البرازيل وشوارع مدن أوروبا العريقة ، و جدوا فيهم نخوة و شهامة اكثر مما و جدوه في عروبتهم واسلامهم . الانتفاضة الرابعة ستضع نحو 500 مليون عربي امام جدارة عروبتهم ، إن كانت ستقتصر على اللغة الواحدة و الدين الواحد فقط ، ام ستمتد الى مضمون هذه اللغة و هذا الدين ؛ الاخوة و التعاون و التعاضد و التضامن ، و هذا يتطلب امرا من امرين ، تغيير هذه الروح القطعانية المخزية او تغيير النظام الحاكم ، و في الحالتين يحتاج الوضع الى الانتفاضة الرابعة الآتية بلا ريب ، لكن انتصار المقاومة في غزة – القريب - سيسرّع من اندلاعها .

 

currency أسعار العملات
19 يوليو 2024
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
حزب الله يقصف مواقع إسرائيلية ويعلن استشهاد أحد مقاتليه
حزب الله يقصف مواقع إسرائيلية ويعلن استشهاد أحد مقاتليه
19يوليو، 2024
اقرأ المزيد
خلل تقني عالمي يؤثر على عمل مطارات وموانئ ومستشفيات في العالم
خلل تقني عالمي يؤثر على عمل مطارات وموانئ ومستشفيات في العالم
19يوليو، 2024
اقرأ المزيد
سلاح الجو الإسرائيلي يعزز طلعاته الجوية بعد هجوم تل أبيب
سلاح الجو الإسرائيلي يعزز طلعاته الجوية بعد هجوم تل أبيب
19يوليو، 2024
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
اليوم ..
اليوم .. "العدل الدولية" تعلن فتواها بشأن التبعات القانونية للاحتلال الإسرائيلي
19يوليو، 2024
اقرأ المزيد
الاحتلال يعتقل شابا من قفين شمال طولكرم
الاحتلال يعتقل شابا من قفين شمال طولكرم
19يوليو، 2024
اقرأ المزيد
استطلاع بين الديمقراطيين يحدد
استطلاع بين الديمقراطيين يحدد "بديل بايدن"
19يوليو، 2024
اقرأ المزيد