19-05-2024
broadcast
الأخبار
عين النمله ،رجل الافعى، والسلام | بقلم حمدي فراج .
05فبراير، 2024 - 09:15ص

  لم نصل بعد الى اليوم الذي تتوقف فيه الحرب الابادية على غزة وهي تدخل شهرها الخامس لكي نتناقش في مسألة اليوم الذي يليه ، و لكننا بكل تأكيد سوف نصل ، و لسوف نعبر النهر كما يقال .

و لقد وضعت الأطراف سيناريوهات متعددة ، لكنها في حقيقة الواقع مختزلات و متكثقات في سيناروهيْن اثنين تبعا للمنتجيْن / المخرجيْن الاثنين ، أمريكا وايران .

أمريكا و معها إسرائيل و الاطلسي والجوقة العربية المعروفة ، وايران ومعها محور المقاومة في لبنان والعراق و اليمن وسوريا . بالطبع ، سيحاول كل طرف منع الطرف الآخر من تسجيل انتصار وبالتالي فرض شروطه . 

 فلسطينيا ، يبدو الامر اكثر تعقيدا ، فعدا عن ان فلسطين ، غزة و الضفة و القدس العاصمة المفترضة ، هي مسرح الاحداث والابادة و الدمار و الاعمار و الدولة الموعودة ، فهناك طرفان يتبع الأول للمحور الامريكي و يتبع الثاني للمحور الإيراني

 الأول هو السلطة التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية و الثاني كتائب القسام / السرايا / أبو علي /التابعة لحماس و الجهاد و الشعبية ، مع بروز تباينات في الآونة الأخيرة لم تكن ظاهرة قبل الطوفان ، ابرزها ان المنظمة في وضعها لا تستطيع الاضطلاع بالشأن الغزي ، و لهذا تطالبها أمريكا بالإصلاحات و تنازل الرئيس عن صلاحيات شبه مطلقة.

 تباينات حماس المتقاطعة مع قطر و مصر ترى في ذلك مقدمات مقبولة يترافق معها الدخول في الهدنة التي طبخت مؤخرا في باريس لكنها مرفوضة من قيادة القسام و الجهاد وبقية فصائل المقاومة ، لأنها كأنها مرفوضة اصلا من حزب الله و ايران و محور المقاومة عموما ، رئيس المنظمة يدعو حماس والجهاد الانضمام بعد الموافقة على شروط تعجيزية ، لا يمكن للقسام و السرايا و أبو علي مصطفى و محور المقاومة اللبناني السوري العراقي اليمني الإيراني الموافقة عليها ، حتى محاور فتحاوية ذات ثقل و تأثير ترفضها ، مثل مروان و القدوة و كتائب شهداء الاقصى ، لسان حالهم يقول : لماذا لا تنضم المنظمة الى حماس و الجهاد و النضال ؟  قبل الطوفان ، كان يمكن فهم دعوة انضمام حماس والجهاد اليها ، لكنها اليوم مكشوفة و فاسدة و خاوية ولا يوجد فيها فصائل ذات وزن او تأثير ،  الشعب الفلسطيني بمجمله تقريبا ينفض من حولها ، و هو الذي قاتل طويلا لكي يثبت شرعيتها و وحدانية تمثيلها له و لتطلعاته في الحرية و الاستقلال ، التف حولها عندما كانت منظمة تحرير جبهوية موحدة ، لكنها عزفت عن كل ذلك عندما جنحت للسلام الكاذب و المخادع منذ ثلاثين سنة و اكثر . هل يعقل ان تكون منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني وهي جزء من محور اعدائه الذين اعتدوا عليه بكليتهم في حرب ابادية في الثامن من أكتوبر و ما زالت مستمرة بنزعات التفرد و الاستئثار و الهيمنة و التنسيق المقدس دون ان تغير او تتغير . 
   في مطلع السلام عام 1994 استنكر رجل عجوز هدم منزله في كيسان شرقي بيت لحم للضابط المسؤول من ان "هناك سلام يا خواجا"، فرد عليه الخواجا : هناك ثلاثة أشياء لن تراها طوال حياتك ؛ عين النملة ، رجل الافعى ، و السلام .

currency أسعار العملات
19 مايو 2024
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
"الأغذية العالمي": نحتاج وصولا آمنا للمساعدات لمنع المجاعة شمال غزة
19مايو، 2024
اقرأ المزيد
"الصحة العالمية": إمدادات الأدوية والوقود منخفضة للغاية بغزة
19مايو، 2024
اقرأ المزيد
الاحتلال يطلق الرصاص تجاه طواقم إطفائية بلدية نابلس أثناء إخمادها حرائق
الاحتلال يطلق الرصاص تجاه طواقم إطفائية بلدية نابلس أثناء إخمادها حرائق
19مايو، 2024
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
نتنياهو يمنع رئيسي الموساد والشاباك من الاجتماع بمسؤولين أميركيين
نتنياهو يمنع رئيسي الموساد والشاباك من الاجتماع بمسؤولين أميركيين
19مايو، 2024
اقرأ المزيد
قطعان المستعمرين يهاجمون المواطنين في مختلف مناطق الضفة
قطعان المستعمرين يهاجمون المواطنين في مختلف مناطق الضفة
19مايو، 2024
اقرأ المزيد
الاحتلال يغلق حاجز بيت فوريك ويحتجز عددا من المواطنين في ناد للفروسية
الاحتلال يغلق حاجز بيت فوريك ويحتجز عددا من المواطنين في ناد للفروسية
19مايو، 2024
اقرأ المزيد