03-12-2022
broadcast
الأخبار
من الذي يحمي الاعلاميين الفلسطينيين من بطش الصحافة الأجنبية!
24أكتوبر، 2022 - 12:34م

بقلم: الصحفي اياد حمد

تشهد الساحة الاعلامية منذ أعوام حالة إقصاء لعدد من الاعلامين الفلسطينيين الذين يعملون لدى الصحافة الأجنبية. 

ومع الأسف الذرائع ان الصحفي الفلسطيني قد عبر عن رأي خاص في ممارسات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.  

وآخرها الزميلة شذى حماد التي حرمت من استلام جائزتها لكونها عبرت على التواصل الاجتماعي  عن موقفها من ممارسات الاحتلال ضد شعبها.  موقف وكالة رويترز انحاز وخضع لتحريض إسرائيلي ضد الزميلة شذى .

وقبل ذلك الزميل حسام سالم من قطاع غزة تم فصلة من نيويورك تايمز لانه عبر والتهمة التواصل الاجتماعي . وسبق ذلك العديد من الفضائيات والوكلات الأجنبية قامت بفصل عدد من الصحفيين الفلسطينين. 

واضح ان هناك سياسية تسعى إلى إفراغ المؤسسات الاعلامية الأجنبية من الصحفيين الفلسطينين. 

ويأتي هذه السياسية ضمن طمس الرواية الفلسطينية التي يرويها او يصورها الاعلامي الفلسطيني والتي تنقل الواقع الحقيقي لما يتعرض له الشعب الفلسطيني. 

كثير من الزملاء والزميلات تم فصلهم من عملهم تحت عنوان تحيزهم إلى أبناء شعبهم في الضفة او قطاع غزة .

ماهو مؤلم جدا ليس هناك أي جهه رسمية تقف في وجه هذة المؤسسات الاعلامية التي تجد دائما الاعلامي الفلسطيني لقمة سائغة. 

الحالة لدينا سيئة جدا فليس هناك وزارة اعلام فلسطيني تحمي الاعلاميين الفلسطينيين من بطش الوكالات والفضائيات الأجنبية. 

هل تعلم وزارة الاعلام ان واقع الصحفي الفلسطيني الذين يعملون لدى الاعلام الأجنبي  واقع مرير جدا . فهناك عدد منهم يعمل بدون عقود عمل تحميهم. 

هل تعلم وزارة الاعلام ان جزء من الصحفيين الفلسطينين ليس لهم تأمين صحي حسب القانون .

وهل يعلم احد ان واقع الصحفيين غير الفلسطينيين افصل بكثير من واقع الصحفي الفلسطيني. بعضهم من عشرات السنوات لم يحصلوا على زيادات في الرواتب .

الصحفي الأجنبي الذي يحضر لتغطية احداث في فلسطين يحصل من الوكالة على معاملة vip في كل الجوانب ومع الأسف لا يقدم نصف ما يقدمة الصحفي الفلسطيني. 

الصحفي الفلسطيني في مهب الريح واذا بقي هذا الحال اقول لكم ان وضع الصحفي الفلسطيني صعب جدا وسيبقى مهدد في لقمة العيش تحت بند الانحياز إلى أبناء شعبة .

من يكتب على التواصل ( رحم الله الشهداء) يتم فصلة من عملية اي معاير هذه التي تبطش في المحتوى الفلسطيني. 

المطلوب من وزارة الاعلام الفلسطينية ان تقف موقفا حازما اتجاة مكاتب الاعلام الأجنبي الذي يعمل على إقصاء الاعلاميين الفلسطينيين. 

في ظل عدم وجود جسم يحمي الصحفيين الفلسطينين من عملية  الفصل المتكرر سيبقى الصحفي الفلسطيني في مهب الريح . البيانات التي تصدر هنا وهناك لم يسمع عنها الاعلام الأجنبي والاتحاد الدولي للصحفيين مغيب مما يجري بحق الصحفي الفلسطيني.

currency أسعار العملات
03 ديسمبر 2022
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
"عرين الأسود" تدعو المواطنين في الضفة للخروج والاحتشاد لإغلاق الشوارع أمام الاحتلال ومستوطنيه
02ديسمبر، 2022
اقرأ المزيد
الاتحاد الأوروبي يدعو إلى التحقيق في استخدام
الاتحاد الأوروبي يدعو إلى التحقيق في استخدام "إسرائيل" للقوة المميتة بحق المدنيين الفلسطينيين
02ديسمبر، 2022
اقرأ المزيد
إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال شمال شرق جنين
إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال شمال شرق جنين
02ديسمبر، 2022
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
دراسة: السمنة لدى النساء تعرضهم للإصابة بكورونا طويلة الأمد
دراسة: السمنة لدى النساء تعرضهم للإصابة بكورونا طويلة الأمد
02ديسمبر، 2022
اقرأ المزيد
أسوأ اتجاهات الديكور المنزلى خلال عام 2022.. أبرزها الغرف البيضاء
أسوأ اتجاهات الديكور المنزلى خلال عام 2022.. أبرزها الغرف البيضاء
02ديسمبر، 2022
اقرأ المزيد
الصحة العالمية: 90% من سكان العالم لديهم شكل من المناعة ضد كوفيد
الصحة العالمية: 90% من سكان العالم لديهم شكل من المناعة ضد كوفيد
02ديسمبر، 2022
اقرأ المزيد