24-09-2021
broadcast
الأخبار
الهجرة وجائحة كورونا وزمن مّن جنَّنونا
01أغسطس، 2021 - 08:42م

بقلم: مايك سلمان

هي فلسطين إذن، الأم الحبيبة، والجنة ذات الهضاب والسهول الرحيبة. ونحن أهلها ومن ولدنا على تربها، ومن مائِها شربنا ومن خيراتها الطيبات أكلنا، وقطوفها الدانية جنينا، ولحكم ربنا فيما ارتضاه لنا ولها ليومنا هذا صبرنا.

فلسطين وتحت احتلال كزلزال. كم صدحنا لها وعليها بالموال، هي الحب وعطية الرب وهي الأعلى والأغلى!.

لِمَ صارت زمن جائحة كورونا وزمن مَن جنَّنونا، في حال قلّ فيه الوصال، وشحّ العمل والرزق الحلال.  فصار المتعبون معذبين، وظلَّ المترفون والمتنفِّذون للمال يكتنزون. فأين عدالة من حكم ورسم، وملأ الجيب واغتنم؟!!

وهل درى من لسعادته فقط اشترى، وأهمل الشعب  في المدن والمخيمات والقرى، وتركه يتدحرج إلى الخلف ويكابد التخلف فيُزْدَرى!!

أما درى هذا الزعيم أو ذاك، أن أعداداً من الآباء والأبناء أصبح رباطهم على أرضهم وفي وطنهم  ثقيلاً؟! فأخذوا يرمون شباكهم عسى يصطادون فرصة سانحة  للهجرة سعياً وراء لقمة العيش الكريمة وراحة البال، وعلَّهم يجدون في الغربة  مستقراً وأفاقاً جديدة للاستثمار في مجالات عدّة تكون مصدراً للعيش والرزق الحلال.  وها هم عقدوا العزم عن وطنهم فلسطين يرحلون، وها هي أملاكهم ومقتنياتهم عرضوها للبيع وهم صاغرون،  وباتوا وبشغفٍ شديدٍ لإعادة فتح المطارات والمعابر يترقبون،  على أمل أن تتجدد في قلوبهم الحياة والنشاط  والآمال، وتمطر عليهم سُحُب الخير غزارة الفرص وتنوع الأشغال في أكثر من مجال !!

وأنتم ويا من كنتم للأموال تجمعون وعلى أرصدتكم وأملاككم تراكمون، وحول موائد التآمر تتحلقون، ولمعسكرات الخبث والنميمة والغدر تهيِّئون، أوَ لا تدرون أن وباء الفقر عم وانتشر، والفوضى والفلتان أصبح عنواننا المختصر، وهذا نذير شؤم يهدد بانعدام الأمن والأمان والوَفَر. وأنتم لا همٌّ لكم سوى مناصبكم وأمجادكم وثرواتكم وتدفق المدد، وطال بكم المشوار وبِتُّم تولون مصالحكم الشخصية الأولوية، وركنتم المصلحة العامة في مستودع النسيان والضياع وتركتموها تُبَدّد،  كلٌّ ينهش جسدها حسب طاقته وقدراته وما طالت يده، وأنتم لا زلتم تتلاعبون في عواطف المساكين وتتقاذفون بها تارة يميناً وطوراً يساراً، علّكم تحققون لأنفسكم من اختلال توازنها الديمومة والانتصار.

لماذا لا تعتبرون أن لكل بداية نهاية؟ وأنها لو دامت لغيركم لما وصلت لكم!! 

ألا تخافوا يوماً فيه القلوب تفزع ولربها ترجع؟!! 

يكفينا شعارات طنانة رنانة "نعم لفلسطين وأهلها " رغم أن عليها الكل يؤيد ويُجمِع ، وبحسٍ مسؤولٍ ولثوبنا المهترئ نحاول أن نرتق ونرقع، وأنتم فئةٌ همها حالها وفقط لأحوالها تُعلي وترفع.

إنّ الغدَ يبشِّرُ بنهاية المشوار، فعودوا إلى رشدكم  قبل فوات الأوان وتدحرج الأقدار، حتى لا تبلغوا مرحلةً لا ينفع فيها الندم والأعذار، وهذه نصيحتي لكم من الآخر وباختصار. 

currency أسعار العملات
24 سبتمبر 2021
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
احصائيات كورونا في فلسطين
الإصابات المؤكدة
392,452
المتعافون
358,706
الوفيات
3,980
الأخبار الرئيسية
السلطات السودانية تصادر جميع ممتلكات وأصول حركة ​حماس​ على أراضيها
السلطات السودانية تصادر جميع ممتلكات وأصول حركة ​حماس​ على أراضيها
23سبتمبر، 2021
اقرأ المزيد
مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل سيدة وشابا من باحاته
مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل سيدة وشابا من باحاته
23سبتمبر، 2021
اقرأ المزيد
الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من الضفة
الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من الضفة
23سبتمبر، 2021
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
دراسة: دايت الأطفال يحميهم من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
دراسة: دايت الأطفال يحميهم من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
23سبتمبر، 2021
اقرأ المزيد
تعرض زوجة حمادة هلال وأولاده لحادث سيارة
تعرض زوجة حمادة هلال وأولاده لحادث سيارة
23سبتمبر، 2021
اقرأ المزيد
مراجعة
مراجعة "آيفون 13".. بطارية أكبر وكاميرا أفضل وسعر مثير للجدل
23سبتمبر، 2021
اقرأ المزيد