11-07-2020
broadcast
الأخبار
من تمثال كولومبوس الى تمثال اسرائيل
15يونيو، 2020 - 08:35ص

بقلم: حمدي فراج

 لم يكن جورج فلويد سوى مواطنا أمريكيا عاديا، قبل ان يتم إزهاق روحه على تلك الشاكلة الوحشية البشعة ، فتنفجر معه امريكا كلها للاسبوع الرابع ومعها عواصم بعيدة في بقية الاصقاع ، فيتحول اسمه الى أكثر المفردات تداولا بكل لغات الارض ، لم يسبقه الا مفردة "كورونا" التي سبقته زمانيا بنحو خمسة شهور. 

ماذا يريد هؤلاء الملايين الذين يجوبون الشوارع كل يوم ؟ ما هي مطالبهم ؟ وهل أنظمة الحكم التي تحكمهم تعجز عن تلبيتها ؟ وهل هناك في العالم قاطبة انظمة حكم اكثر ديمقراطية منها وأقرب الى تحقيق العدالة والمساواة ، مقياسا مثلا بالانظمة التي تحكمنا نحن في عالمنا العربي ، الذي لم يتجرأ اي شارع فيه ان يخرج بمظاهرات مشابهة او نصف مشابهة؟. 

كأن هؤلاء الملايين لا يعرفوا بالضبط ماذا يريدون ، وفي نفس الوقت هم أكثر الناس معرفة بما يريدون ، ولهذا امتدت اياديهم القصيرة على المحلات التجارية تكسيرا ونهبا، وأياديهم الطويلة على تماثيل التاريخ البعيد ممن كانوا حتى اللحظة عظماء الشعوب والامم ، بما في ذلك تمثال كريستوفر كولومبوس الذي اكتشف امريكا قبل حوالي 600 سنة.

هل ارادوا معاقبة كولومبوس على هذا الاكتشاف الذي اغرق العالم في دهاليز العتمة والبؤس والوحل رغم الاضواء المبهرة المسلطة على انها مأثرة ، ما حصل ايضا مع تمثال وينستون تشيرتشل في عاصمة بريطانيا الذي على صخرتها حطم هجمات هتلر و أوقف زحفه الى كل العالم ، وكأنهم ارادوا ان يقولوا له : الفرق بينكما انك تتكلم الانجليزية وهو يتكلم الالمانية . ماذا يفعل بوريس جونسون سليل تشيرتشل والذي فاز في الانتخابات "الديمقراطية" قبل حوالي ستة أشهر بالاغلبية المطلقة ؟ الى اين يأخذ بريطانيا اكثر مما أخذها تشيرتشل ومارغريت تاتشر وتريزا ماي ، ما فعله دونالد ترامب بأمريكا بعد نيكسون و ريغان وبوش . 

ليست العنصرية اللونية فقط هي داء العالم التي لا يوجد لها علاج "مصل" ، بل وحشية الامبريالية التي دفعت ان لا تغيب الشمس عن مستعمرات بريطانيا ، وأمريكا ان تغزو عشرات الدول وتتدخل لصالح دولارها في عشرات أخرى وتقلب أنظمة وطنية الى محميات وتفرض عقوبات اقتصادية وغذائية وطبية وتنشر قواعدها في الارض واقمارها في السماء ، فيزداد الفقر والجوع والمرض والبطالة في العالم فيطول شعبها الذي خرج مؤخرا الى الشوارع . 

تشيرتشل الذي كان وزيرا للمستعمرات عندما صدر وعد بيلفور بشأن منح نصف فلسطين وطنا قوميا لليهود ، ها هو ترامب بعد مئة سنة يكمل ما بدأه ، فيمنحهم القدس والاغوار والبحر الميت والجولان و المستوطنات ، ويلغي حق عودة اللاجئين دون ان يسمح لنظام عربي واحد يحتج على هذا الكرم الامريكي ، بل لكأنه طوّعهم وسخّرهم للتنفيذ ، حتى ان أحدهم قال : على الفلسطينيين ان يقبلوا او يخرسوا . 

متى سيلتفت المحتجون في الشارع الامريكي والاوروبي الى "تمثال" اسرائيل .

(أمريكا ضد ثقافات البشر وهي بلا ثقافة / ضد حضارات الحضر وهي بلا حضارة / امريكا بناية عملاقة ليس لها حيطان / متهمون نحن بالارهاب اذا رفضنا زمنا صارت به امريكا المغرورة الغنية القوية / مترجما محلفا للغة العبرية) نزار قباني .
 

currency أسعار العملات
11 يوليو 2020
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
احصائيات كورونا في فلسطين
الإصابات المؤكدة
5,551
المتعافون
536
الوفيات
29
الأخبار الرئيسية
حواجز أمنية في محيط مخيم جنين بعد اكتشاف إصابة بكورونا
حواجز أمنية في محيط مخيم جنين بعد اكتشاف إصابة بكورونا
11يوليو، 2020
اقرأ المزيد
طقس فلسطين اليوم وحتى الاثنين
طقس فلسطين اليوم وحتى الاثنين
11يوليو، 2020
اقرأ المزيد
إلغاء جلسة النطق بالحكم على المتهم بحرق عائلة دوابشة
إلغاء جلسة النطق بالحكم على المتهم بحرق عائلة دوابشة
10يوليو، 2020
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
أسعار العملات اليوم السبت
أسعار العملات اليوم السبت
11يوليو، 2020
اقرأ المزيد
قدم تهانيه سلفا للناجحين: محافظ بيت لحم يؤكد منع مسيرات السيارات ومظاهر التجمع بنتائج التوجيهي اليوم
قدم تهانيه سلفا للناجحين: محافظ بيت لحم يؤكد منع مسيرات السيارات ومظاهر التجمع بنتائج التوجيهي اليوم
11يوليو، 2020
اقرأ المزيد
السودان يصادق على قانون يجرّم ختان الإناث
السودان يصادق على قانون يجرّم ختان الإناث
10يوليو، 2020
اقرأ المزيد