28-05-2020
broadcast
الأخبار
رد الإعتبار للحيز العالم في ظل جائحة كورونا
19مايو، 2020 - 11:59ص

بقلم: م.احمد حفناوي

تصدرت الأماكن العامة من شوارع وساحات ومتنزهات أولويات السلطات المحلية في معظم دول العالم منذ بدء إنتشار وباء فيروس كورونا. وبالعودة لشهر آذار شكلت هذه الأماكن المسرح الذي ستؤدي فيه السلطات دورها كلٌ في مجال تخصصه وصلاحياته، وتطبق إجراءاتها الوقائية لمنع تفشي العدوى بين العامة. وبعد ثلاثة أشهر وبدء ظهور النتائج الإيجابية لإجراءات الوقاية التي أقرتها السلطات، كان أيضاً الحيز العام المسرح الذي طبقت فيه إجراءات تخفيف القيود على حركة المواطنين، وهذا يستدعي الوقوف وتقييم التعامل من الحيز العام في ظل وباء كرونا.

في الثاني عشر من آذار أعلنت منظمة الصحة العالمية إعتبار فيروس كورونا وباءاً عالمياً. وسارعت العديد من الدول في إتخاذ إجراءات صارمة للحد من إنتشاره. وكخطوة أولى منعت التنقل والتجمهر في الطرقات والأماكن العامة. وكان لذلك تأثير كبير على الحيز العام الذي شهد أكبر عملية تنظيف وجمع للنفايات، وأكبر عملية تعقيم منذ سنين، بالإضافة إلا تسجيل أدنى مستوى لثاني أكسيد الكربون الناتج عن عوادم المركبات في العديد من عواصم العالم. وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي ووكالات الأنباء العالمية صور لتاج محل في الهند يظهر بوضوح غير مسبوق، وكذلك الأمر بالنسبة للأهرامات في مصر على سبيل الذكر لا الحصر.

وبعد قسط الراحة الطويل الذي أخذه الحيز العام، والذي تزامن مع حلول فصل الربيع، اتخذت السلطات إجراءات تخفف من الحجر المنزلي الطوعي، وسمحت للمواطنين الخروج للشوارع والساحات العامة مشياً على الأقدام بهدف التنزه. وعادة الحياة، ولو بشكل جزئي، للحيز العام كما عادة للأشجار والأزهار بحلول فصل الربيع. وإستفاق المواطنون على حيزٍ عام أكثر نظافة، معقم، وأقل تلوث، وتحول في هذه المرة أيضاً لمسرح يمارس عليه المواطنون رياضاتهم، وهواياتهم، ويتبادلون في الأحاديث والأخبار.

وفي مراقبة لكل الممارسات والإجراءات التي إتخذت من الحيز العام مكاناً لها، سواءاً من قبل السلطات المحلية أو من قبل المواطنين، وفي تحليل لأثر تلك الممارسات على الأماكن العامة من شوارع وساحات ومتنزهات، تنتج العديد من التساؤلات تتعلق بطبيعة العلاقة من الحيز العام والممارسات به ما بعد إنقضاء جائحة كورونا. فهل سنشهد تلاشي ممارسات تتعامل معه وكأنه مكب مفتوح للنفايات؟ وهل ستنقرض ظاهرة إلقاء النفايات من نوافذ السيارات؟ هل سيتبع أصحاب المحال التجارية طرق أمنه للتخلص من مخلفات نشاطهم الاقتصادي دون إلقائها على قارعة الطريق؟

السلطات المحلية وبالذات الخدماتية منها، أوصلت الليل بالنهار في ظل هذه الأزمة، وإستغلت عدم وجود المواطنين في الحيز العام خير إستغلال وقامت بعمليات تعقيم وتنظيف مكثفة جداً، والسؤال الآن إن كانت هذه العمليات ستستمر أيضاً ما بعد إنقضاء الوباء. والسؤال كذلك إن كانت ستتخذ الهيئات المحلية والبلديات قرارات تعيد الإعتبار للحيز العام وتقلل من تلوثه، وتزيد من المساحات المخصصة للأشجار وممارسة الرياضات على حساب مساحة الإسفلت الأسود. الإجابات على كل هذه الأسئلة عند أصحاب السلطة والقرار والمواطن أيضاً، لكن من المؤكد أن التعامل مع الحيز العام سيعود إلى سابق عهده قبل كورونا مالم يتعامل كلٌ منا معه على أنه إمتداد لصالون وبلكون بيوتنا.

currency أسعار العملات
28 مايو 2020
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
احصائيات كورونا في فلسطين
الإصابات المؤكدة
434
المتعافون
365
الوفيات
3
الأخبار الرئيسية
أبواب المسجد الأقصى ستفتح الأحد المقبل
أبواب المسجد الأقصى ستفتح الأحد المقبل
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
النائب العام يحذر من اختلاق وتداول الأخبار الكاذبة
النائب العام يحذر من اختلاق وتداول الأخبار الكاذبة
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
الاحتلال يهدم منشأتين سياحيتين في نابلس
الاحتلال يهدم منشأتين سياحيتين في نابلس
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
الاحتلال يعتقل شابا من المغير شرق رام الله
الاحتلال يعتقل شابا من المغير شرق رام الله
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
"الخارجية": 98 وفاة و1611 إصابة في صفوف جالياتنا
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
رئيس الحكومة اللبنانية: ندعو الأمم المتحدة إلى فرض الالتزام بقرار 1701 على الاحتلال الإسرائيلي
رئيس الحكومة اللبنانية: ندعو الأمم المتحدة إلى فرض الالتزام بقرار 1701 على الاحتلال الإسرائيلي
27مايو، 2020
اقرأ المزيد