28-05-2020
broadcast
الأخبار
الدروز في اسرائيل: لم يعد وضع الرتب على الاكتاف بديلا للحصول على الحقوق
13مايو، 2020 - 01:01م

 لم يعد وضع الرتب على الاكتاف بديلا للحصول على الحقوق.. ولا تعيين وزير بديلا عن التطوير لا يشعر احد بوجود الدروز الا بعد سقوط احد الجنود من هذه الطائفة "دفاعا عن البلاد"- النص كما هو.

عندها فقط ستأتي وسائل الإعلام ويعانق القادة والوزراء والضباط العائلات الثكلى ويشاركوها احزانها. على الجانب الآخر ، ستجد العائلات تحني رؤوسها امام النصب التذكارية، علما بان النصب تتعارض مع المعتقدات الدرزية ، التي لا ترى قيمة لجسد الإنسان بعد وفاته، حيث أن روحه تنتقل بالتناسخ الى جسد طفل حديث الولادة هذه واحدة من أصغر الطوائف في إسرائيل.

فقط 1.6٪ من السكان و 7.6٪ من السكان العرب. حتى قبل عامين، لم يكن هناك صوت ضد السياسات التمييزية للحكومة ، وفقط بعد سن قانون القومية، ظهر عشرات الآلاف للاحتجاج على الخطوة التي لفظتهم خارج النخبة الإسرائيلية. المتظاهرون طالبوا بالحقوق التي تتأتى عن التحالف بين الشعبين ( ما اسمي حلف الدم بين الدروز واليهود). لقد دأب قادة اسرائيل على اعتماد مبدأ "اطعم الفم تستحي العين" في التعامل مع الدروز.

ويذكرنا هذا باقدام ايوب قرة على ذبح 62 خروفا لدى تعيينه وزيرا في الحكومة. قد تعلم قادة دولة إسرائيل على مر السنين أن "القيادة الدرزية" يبحثون عن الرتب المعلقة على الاكتاف وعن الكرامة والهيبة. كانت زيارة وزير لأحد قادة الدروز تعادل ميزانية مدرسة أو ملعب كرة قدم أو طريق عام. وقد أفادت هذه العلاقات رجال الأعمال الدروز الذين استغلوهم لمصلحتهم الخاصة، وليس لصالح المجتمع بأكمله.

بالنسبة لصانعي القرار في دولة إسرائيل، فإن الصفقة التي قامت على " اطعم الفم تستحي العين" مقابل الأنا والكرامة والهيبة ، وفرت الملايين على ميزانية الدولة.. عندما يرفع الدروز صوتهم مطالبين بحقوقهم ، تسارع الدولة الى إسكاتهم - سواء بتعيين مسؤولين من الطائفة في مراكز عليا ، أو ترقية ضباط جيش الدفاع الإسرائيلي ، أو افتتاح ساحة المحارب الدرزي في القدس أو دفع درزي الى ايقاد شعلة في يوم الاستقلال. كل ذلك بدلاً من ضخ ميزانيات محلية مستحقة، وبالتالي سد الفجوات الضخمة التي اتسعت على مدى 72 عامًا.

اخيرا، وخلال الايام الماضية، انتهت المعادلة وانطلق الدروز للاحتجاج على سياسة الحكومة تجاه مناطقهم. لقد سئموا من عدم تزويد السكان بالضروريات الأساسية مثل المدارس والطرق ومواقف السيارات والمراكز المجتمعية والحدائق ، في حين أن الوزارات الحكومية لا تمرر الميزانيات المطلوبة.

عادةً ما يتوقف تحويل الميزانية على قدرة السلطات المحلية الدرزية في تحصيل ضرائب الأملاك البلدية بنسبة 80٪ على الأقل، دون الأخذ في الاعتبار أن هذه المجتمعات محرومة اجتماعيا وفقيرة اقتصاديا، ناهيك عن نقص المناطق الصناعية التي يمكن أن توفر مصدرًا مناسبًا للدخل والاستثمار.

إن احتجاج السلطات الدرزية هو رصاصة البداية للصراعات التي ستستمر . لن يحل التمجيد للقادة العسكريين محل الميزانيات لبناء الفصول الدراسية. لن تكون الوظائف العليا بديلاً عن ميزانيات التطوير ، ولن يغطي ايقاد شعلة الاستقلال غياب رسم الخرائط الهيكلية للقرى والمدن ترجمة عبد الكريم سمارة عن يديعوت

currency أسعار العملات
28 مايو 2020
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
احصائيات كورونا في فلسطين
الإصابات المؤكدة
434
المتعافون
365
الوفيات
3
الأخبار الرئيسية
أبواب المسجد الأقصى ستفتح الأحد المقبل
أبواب المسجد الأقصى ستفتح الأحد المقبل
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
النائب العام يحذر من اختلاق وتداول الأخبار الكاذبة
النائب العام يحذر من اختلاق وتداول الأخبار الكاذبة
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
الاحتلال يهدم منشأتين سياحيتين في نابلس
الاحتلال يهدم منشأتين سياحيتين في نابلس
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
الاحتلال يعتقل شابا من المغير شرق رام الله
الاحتلال يعتقل شابا من المغير شرق رام الله
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
"الخارجية": 98 وفاة و1611 إصابة في صفوف جالياتنا
27مايو، 2020
اقرأ المزيد
رئيس الحكومة اللبنانية: ندعو الأمم المتحدة إلى فرض الالتزام بقرار 1701 على الاحتلال الإسرائيلي
رئيس الحكومة اللبنانية: ندعو الأمم المتحدة إلى فرض الالتزام بقرار 1701 على الاحتلال الإسرائيلي
27مايو، 2020
اقرأ المزيد