17-11-2019
broadcast
الأخبار
يقاس نجاح المسئول بكلماته ووعوده وقدرته على تحقيقها وبالبطانة التي تحيط به
07نوفمبر، 2019 - 06:23م

بقلم: مايك جورج سلمان

يفترض أن يتحلى المسئول بروح الحكمة والمسئولية، ويُحضر عليه أن يصرح تصريحات تثير الجدل وتفتح المجال للثرثرة والبلبلة والارباك.

وينبغي على المرء أن يصغي بدرجة عالية من التركيز عندما يتحدث المسئول، لأن كلام المسئول يختلف عن أي كلام، ومن المفترض أنه يحتوي على كل ما هو جديد. وكل كلمة من كلماته يجب أن تكون موزونة بميزان الذهب، لأنه يتحدث بعناية عن قناعة وعلم ودراية، بعد أن يكون قد مرر أفكاره على عدد من الخبراء والمستشارين ذوي الاختصاص، على اعتبار أنهم خميرة صالحة وبطانة حصينة. ومن البديهي أيضاً أن تحمل كلماته عصارة  فكر مدعومة بحقائق واقعية راسخة، وافكار قابلة للتطبيق، لذا فمن غير المسموح له أن يخطئ !!!

وعلى سبيل المثال لا الحصر لا يستطيع المسئول أن يتحدث ويفضفض مثل باقي خلق الله على راحته، مُرشرِشاً  كلماته كيفما شاء، ولا يمكنه أن يصرح بشيء ومن ثم يأتي بنقيضه، أو أن يتلعثم ويتلجلج باحثاً عن الكلمات ليتمم جملة هشَّة غير مدروسة. بل ينبغي أن تخرج كلماته وكانه يقرأ من كتاب مفتوح ببداهة وحنكة وطلاقة لسان، وبأسلوب سلس وعلى درجة من الدقة والحكمة والبلاغة، وأن تكون تصريحاته واضحة ومختصرة ومركزة، وإذا اضطر الى تكرار حديث معين يجب أن يكون هذا التكرار له مدلولاته بإصرار تعبيراً عن رسالة أوهدف، ليس فقط لرغبة جامحة منه في إرضاء فلان وعلان بكلام عَمَّال على بطال ووعود براقة تنبئ بمستقبل مشرق، رغم أنها في واقع الامر قد تقود الى مستقبل غامض لا بل قاتم وحالك.

وأخيراً وعلى رأي المثل: " خير الكلام ما قلَّ ودل ". وهل يُنكر المرء أن لوقع الكلام عميق الأثر !

فكم من كلمة حطمت أفئدة البشر، وكم من أخرى شحذت الهمم. وكم من كلمة أيقظت من غفلة , وكم من أخرى أزاحت عن قلبنا غمة. وكم من كلمة أسعدت وكم من أخرى أحزنت. وباختصار، على كل مسئول ناجح أن تكون كلماته دواءً لكل داء، ومصدر بريق لشعاع الأمل.

رأيت أن اطرق هذا الباب لأُسْمِع كل مرشح حريص غيور على هذا الوطن بعد أن تم فتح ملف الانتخابات العامة الغائبة منذ اكثر من 14 عام، عسى أن لا نشهد بين المرشحين زعيط ومعيط ونطاط الحيط، وأن نغير ما بأنفسنا سعياً منا للتجديد والبحث عن الأفضل والمساهمة في عملية البناء وتحقيق الأمن الاقتصادي والرفاهية في مجتمعنا الفلسطيني على طريق التحرير والاستقلال، وصدقت الآية الكريمة حيث جاء فيها:
(إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ). [الرعد:11[

currency أسعار العملات
17 نوفمبر 2019
العملة
سعر الشراء
سعر البيع
الأخبار الرئيسية
إصابة شاب برصاص الاحتلال شمال طولكرم
إصابة شاب برصاص الاحتلال شمال طولكرم
17نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد
حالة الطقس: أجواء باردة نسبياً
حالة الطقس: أجواء باردة نسبياً
17نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد
بومبيو: إيران تستخدم الجهاد الإسلامي لضرب إسرائيل
بومبيو: إيران تستخدم الجهاد الإسلامي لضرب إسرائيل
16نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد
الأكثر مشاهدة
(استمع)
(استمع) "القدس المفتوحة" تعقد يوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الـ 13 بعنوان "التكنولوجيا والقانون"
17نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد
برجك اليوم
برجك اليوم
17نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد
ما الذي يسببه تدخين النرجيلة لـ45 دقيقة
ما الذي يسببه تدخين النرجيلة لـ45 دقيقة
17نوفمبر، 2019
اقرأ المزيد