السفيرة جادو  تبحث مع نظيرها المجري آخر المستجدات والأوضاع في الأرض المحتلة

تاريخ النشر : 2017-09-13 13:48:00 أخر تحديث : 2017-09-18 10:10:36

السفيرة جادو  تبحث مع نظيرها المجري آخر المستجدات والأوضاع في الأرض المحتلة

عقدت مساعد وزير الخارجية للشؤون الاوربية السفيرة د. أمل جادو  جلسة المشاورات السياسية مع نظيرها المجري السيد سلفستر بوش في مقر وزارة الخارجية في رام الله صباح اليوم.

 

وأطلعت د. جادو السيد بوش (نائب وزير الخارجية الهنغاري ومدير ادارة الانفتاح على الجنوب) على آخر تطورات الوضع السياسي والوضع على الارض ومخاطر الانتهاكات الاسرائيلية المتمثلة في الاستيطان والاستيلاء على الارض، وكذلك مشاريع القرارات التي يسنها الكنيست الاسرائيلي لتهويد القدس والاستيلاء على مزيد من اراضي المواطنين الفلسطينيين.

وأكدت د. جادو بأن الاستيطان يمثل العقبة الاساسية أمام اقامة دولة فلسطينية متصلة جغرافيا وقابلة للحياة.  واضافت بأن اي بديل للعملية السلمية والمفاوضات هو العنف والفوضى في ظل التهديدات التي تشهدها المنطقة باكملها وفي ظل غياب أي أفق سياسي يعطي الامل للشعب الفلسطيني بإنهاء الاحتلال وتحقيق حلمه في التحرر وتقرير المصير.

كما أكدت د.جادو أنه رغم كل ذلك ما زالت القيادة الفلسطينية متمسكة بعملية السلام وتبذل جهود كبيرة للوصول الى حل سلمي للصراع.

 

وفي ذات السياق، تطرقت د. جادو الى الوضع في القدس ومحاولة اسرائيل تغيير الوضع القائم باعتبار القدس مدينة محتلة وفرض حقائق جديدة على الارض بالسماح للمستوطنين بالدخول الى المسجد الاقصى. واضافت "باننا لا نسيس الوضع في القدس كما تدعي اسرائيل بل نحاول الحفاظ على الوضع القائم بإعتبار القدس موقع تراثي عالمي".

 

وتباحث الجانبان أفق التعاون من خلال الاتحاد الاوروبي حيث أعرب السيد بوش عن دعم هنغاريا للطلب الذي تقدمت به فلسطين لبدء المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي تمهيدا لتوقيع اتفاقية شراكة بين فلسطين والاتحاد الاوروبي. وأكد السيد بوش ان هنغاريا تدعم حل الدولتين من خلال العملية السياسية التي تشمل وجود طرفي النزاع مع الحفاظ على الوضع القانوني القائم لمدينة القدس.  وعلى عدم قانونية  الاستيطان  والتوسع الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية، و أعرب عن رضاه من اقبال الطلبة الفلسطينيين على الاستفادة من المنح الدراسية المقدمة من الحكومة المجرية التي يبلغ عددها 50 منحة مؤكدا على أن هناك امكانية لزيادتها في الاعوام القادمة وحسب الحاجة الفلسطينية.

 

وفي إطار التعاون الثنائي أثنت د.جادو على دعم هنغاريا المستمر لفلسطين والذي كان آخره دعم مالي لترميم كنيسة القيامة في القدس. من جانبه.

وفي ختام الاجتماع، شكر السيد بوش السفيرة جادو على حسن الاستقبال ودعاها لزيارة بودابست للتباحث حول مستجدات الوضع السياسي والثنائي في اقرب وقت ممكن.

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة