"بيت لحم 2000" يحتفل بانطلاقته الحادي والعشرين بصمت

تاريخ النشر : أخر تحديث : 2017-10-18 22:37:19

بيت لحم 2000 يحتفل بانطلاقته الحادي والعشرين بصمت

أحيى (راديو بيت لحم 2000) بطريقة مختزلة ومقتضبة ذكرى تأسيسه الـ21، عبر موجة إذاعية قدمها الزميل عنان شحادة على مدار ساعة ونصف، استضاف فيها عدداً من المسؤولين، واستقبل اتصالات المواطنين.

واقتصر إحياء الذكرى الحادي والعشرين على التأسيس، على موجة إذاعية صغيرة، احتراماً لدماء الشهداء الذين ارتقوا في القدس وبيت لحم يوم أمس، وإغلاق المسجد الأقصى المبارك، والحصار العسكري لمدينة القدس المحتلة.

واستضاف الزميل شحادة مدير الإذاعة جورج قنواتي الذي استعرض المراحل التي مرت بها الإذاعة وانتهاكات الاحتلال بمصادرة أجهزة البث الخاصة بها لمرتين، بالإضافة للانتكاسات الاقتصادية، ومقاومة الطاقم على مدار السنوات المختلفة لهذه الحالة السلبية والخروج من الأزمات في كل مرة بشكل أفضل وأقوى في تغطية الأحداث، والبقاء عند حسن ظن المستمعين.

وأشار قنواتي إلى التطور الذي تواكبه الإذاعة في شتى الاتجاهات بفتح صفحة لها عبر الانترنت تغطي كل الأحداث، ونقل الأخبار المنوعة والسياسية والاقتصادية والرياضية، وغيرها من الأمور التي تهم المواطن الفلسطيني والمتابع العربي، خاصة بعد فتح صفحة الإذاعة في الفيسبوك، والتي زاد عدد متابعيها عن 3 ملايين مشترك.

ووعد قنواتي المتابعين أن الاذاعة ستبقى وفية لمستمعيها ومحبيها بكل ما هو جديد، وتسعى دائما بتطوير طاقمها الذي انتقل كثير منه في السابق ووصل المستوى العربي والعالمي.

كما استضاف المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، الذي شكر الإذاعة على دورها في دعم قضية الأسرى، ومتابعة أخبارهم وأخبار ذويهم.

كما أجرى الأسير السابق المحرر رزق صلاح الذي أمضى 21 عاما في سجون الاحتلال مكاملة هاتفية، أشاد بدور الإذاعة في دعم الأسرى، وكيف أصبحت في كثير من الأحيان حلقة وصل في الاتصال بين الأسرى وذويهم.

كما شكر مدير الحكم المحلي في بيت لحم شكري ردايدة (إذاعة بيت لحم 2000)، على مهنيته وموضوعيته في طرح المشاكل، وأكد أن الإذاعة كانت تمارس دور الرقابة على الحكم المحلي ومختلف الوزارات، ولم تسعى إلى الشهرة على حساب إيجاد المشاكل، ولكن كان تسعى إلى حلها، ووضع المسؤول تحت مسؤوليته وإيصال رسالة المواطن.

من جهته، قال رئيس دائرة اللغة العربية والإعلام في جامعة بيت لحم د. سعيد عياد إن قسمه يسعى دائما بالشراكة مع الإذاعة وطواقمها، ويبقى على اتصال دائم لتطوير أداء الطلبة والعمل على إطلاعهم على كل ما هو جديد، من خلال زيارات الطلبة للإذاعة بشكل دائم.

وأردف عياد أن السنوات الطويلة التي مرت بها الإذاعة، مدعاة للفخر وأن الكثير من طلبة الجامعة التحقوا بأقسام الإذاعة المختلفة، وانطلقوا منها إلى العمل الدولي والعالمي.

أما عضو نقابة الصحفيين في بيت لحم حسن عبد الجواد شدد على أن (راديو بيت لحم 2000) من المحطات الإعلامية التي لا يمكن تجاوزها في بيت لحم، التي تعتبر الأقوى بثاً، والأكثر استماعا، متمنياً لطاقمها دوام التقدم والنجاح.

وقال مدير التربية والتعليم في بيت لحم سامي مروة، إن التواصل الدائم مع الإذاعة أدى إلى سهولة إيصال رسالة التربية إلى الطلبة والمواطنين في المحافظة، مؤكدا أن دور (بيت لحم 2000) دورا تنمويا ومحافظا على القيم الأخلاقية والوطنية.

وأكد رئيس اﻹتحادات الرياضية جورج غطاس على أن الإذاعة كان لها الدور الهام في دعم الرياضة الفلسطينية والتغطية الإعلامية لها، والتي واكبت هذا الدعم منذ بدايته وحتى يومنا هذا.

واستضافت الاذاعة الناطق الإعلامي للجنة الدفاع عن سلوان فخري أبو دياب، الذي أكد على دور الإذاعة المحوري في تغطية أخبار القدس ومحيط البلدة القديمة لما لها من قيمة دينية وروحية.

أما المتحدث باسم الدفاع المدني الرائد نائل العزة فأكد على أن الإذاعة بالنسبة للدفاع المدني تعتبر الوسيلة الإعلامية ألأكثر نجاحاً في إيصال الرسائل خاصة في الكوارث، وأن الدفاع المدني كان على اتصال دائم مع (راديو بيت لحم 2000) في وقت الأزمات والطبيعية، مؤكداًُ على دوره في الحفاظ على سلامة المواطنين وإيصال رسائل الطمأنة والتحذيرات.

وتحدثت الإذاعة مع الزميلة الصحفية مها يوسف -وهي مقدمة برنامج سابقة في الإذاعة- التي أكدت أن اسمها انطلق من الإذاعة خاصة في فترات الصباح، وعلى مدار السنوات التي أمضتها كانت تشعر أن الإذاعة هي بيتها الثاني، الذي انطلقت منه إلى المؤسسات الأخرى المختلفة.

ودعت يوسف الطلبة والإعلاميين الجدد إلى التوجه لـ (راديو بيت لحم 2000) للإنطلاقة منه لما له من أثر جيد على الحياة المهنية.

وختمت الإذاعة مع عضو إقليم حركة فتح في بيت لحم فراس الشوملي، الذي أشاد بدور الإذاعة وأهمية ما تؤديه من رسالة وطنية ووعي مجتمعي وسياسي، مشدداً على ضرورة استمرار ما تقدمه.

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة