لتنشيط السياحة إلى فلسطين وزيرة السياحة والآثار تزور روسيا

بيت لحم 2000 - شاركت وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية السيدة رُلى معايعة في إحياء الذكرى 135 لتأسيس الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية الروسية، والتي تعتبر من أقدم المنظمات الروسية غير الحكومية، والتي كان لها كبير الأثر في تعميق الصلات الروحية بين فلسطين وروسيا، وتكريس وتطوير العلاقات التاريخية والصداقة بين البلدين والشعبين، إضافة إلى دورها العميق في تجذير الأواصر الروحية، وتقديم الدعم للشعب الفلسطيني في المجالات العلمية والإنسانية، بما فيها فتح المدارس وسواها.

وكانت الوزيرة معايعة، ألقت كلمة سيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في هذه الذكرى، حيث قدم سيادته تهانيه الحارة بذكرى تأسيس هذه المنظمة العريقة، وأعرب عن أمله في أن تتكلل جهودها الكبيرة بالنجاح، مشدداً على أهمية مكانتها ودورها في تعميق العلاقات بين البلدين والشعبين، وإطلاقها في مدارات من الشراكة بما ينسجم وروح هذه العلاقات الأصيلة.

وعلى هامش الزيارة، التقت الوزيرة معايعة، وبحضور سفير دولة فلسطين لدى جمهورية روسيا الاتحادية عبد الحفيظ نوفل، مع نائب وزير الخارجية الروسية، ومبعوث الرئيس للشرق الأوسط وشمال أفريقيا ميخائيل بوغدانوف، حيث قام الجانب الفلسطيني باطلاع المسؤول الروسي على مجريات الأوضاع في الساحة الفلسطينية.

وشدد على الإجراءات العدوانية التي تقوم بها إسرائيل تجاه القطاع السياحي الفلسطيني والمواقع الأثرية والتاريخية الفلسطينية، بما في ذلك السياسات التي تنتهجها لإعاقة موجات السياحة إلى فلسطين، كما تم البحث في أشكال تطوير السياحة بين فلسطين وروسيا.

وإضافة إلى ذلك، عقدت الوزيرة معايعة والسفير الفلسطيني نوفل لقاء مع رئيس قسم العلاقات الخارجية في الكنيسة الروسية المطران إيلاريون، حيث تم فيه تبادل الآراء حول تعميق العلاقات الروحية وتطويرها بين روسيا والأراضي المقدسة، وكذلك بحث السبل الكفيلة بتطوير عملية السياحة بين البلدين، وتعزيز وتوسيع السياحة الروسية إلى فلسطين، خاصة الدينية.

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة