ماهر قنواتي يعلن انسحابه من مجلس بلدي بيت لحم

بيت لحم 2000 -  أعلن رئيس كتلة "بيت لحم المستقبل" ماهر قنواتي انسحابه من مجلس بلدي بيت لحم المقبل، بعد أن قال في بيان وزعه للرأي العام في المدينة: "إن كتلا كانت تحالفت معه قبل الانتخابات، إلا أنها وبعد الانتخابات خضعت لما اسماه بأجندات متنفذة" معلنا الانسحاب من المجلس، ومؤكدا في الوقت نفسه أن كتلته ستبقى ممثلة فيه.

وهذا نص البيان:

بيان للرأي العام

أبناء مدينة بيت لحم الغالية، أحبتي وأهلي وربعي وسندي في السراء والضراء، أحييكم بتحية المحبة من مدينة السلام، وأُكد لكم كخادم لهذه المدنية المحفورة في قلبي ووجداني على ما يلي: -

أولاً: أبارك للمحامي الأستاذ أنطون سلمان رئاسة بلدية بيت لحم.

ثانياً: كإبن أود أن أكون باراً لمدينتي وأهلها، لا أسعى سوى للحفاظ على بيت لحم وتطويرها، لتكون دائما منارة للعالم بأسره وليس فقط لفلسطين.

ثالثاً: عشت خلال السنوات الماضية داخل المجلس البلدي لبيت لحم، والذي كان ينتابه الكثير من المناكفات التي كانت تعطل العمل الجماعي.

رابعاً: لأن كتلة "بيت لحم المستقبل" التي أنا على رأسها، كانت متحالفة مع كتل أخرى قبل الانتخابات وبعدها، ولأن هذا التحالف انتهى بالضغط الخارجي والاجندات المتنفذة.

خامسا: لأن هدفي هو التركيز على خدمة بيت لحم من خلال مجلسها البلدي المقبل، الذي أتمنى للزملاء فيه أن يتعلموا من الأخطاء السابقة وأن لا يقعوا فيها، وهم أهل لذلك.

سادسا: لأنني لا أستطيع تحقيق رؤية كتلتي-التي كنت على رأسها في الانتخابات-في المجلس المقبل.

وبناء على ما سبق قررت أنا ماهر قنواتي أن أنسحب من المجلس البلدي المقبل لبيت لحم، شاكرا كل من ساندني ووقف بجانبي في كل الفترات العصيبة، ومؤمناً أن كتلتي التي مَنحت بعض من جماهير بيت لحم ثقتها فيها، ستبقى في المجلس حاملةً همّ من انتخبها ووفية لهم، وستقوم بدور المراقب الجيد المتعاون لتحقيق مصالح مواطني بيت لحم وليس المتنفذين فيها.

آملاً من أهلي في بيت لحم تفهم ذلك، ومؤكداً لهم أن هذا القرار أتخذته كمن يتجرع السم، لكنني لا أريد سوى المصلحة العامة، وواعداً أن أبقى جنديا مواطنا صالحا يخدم مدينته بما يستطيع.

دمتم ودامت بيت لحم مدينةً للمحبة والسلام.

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة