السفارة تحيي ذكرى النكبة في فنزويلا‎

بيت لحم 2000 - احييت سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية فنزويلا البوليفارية صباح اليوم، الذكرى التاسعة والستين لنكبة الشعب الفلسطيني، حيث وضعت السفيرة د. ليندا صبح علي إكليلا من الزهور على ضريح المحرر سيمون بوليفار على أنغام النشيد الوطني الفلسطيني والفنزويلي.

وكان بجانبها مدير دائرة اميركا الوسطى والكاريبي في مفوضية العلاقات الدولية لحركة فتح، السيد توفيق عناتي، والذي يشارك حاليا في المؤتمر الدولي لشبكة المثقفين في فنزويلا، بالإضافة الى مشاركة وزارة الخارجية الفنزويلية الممثلة بمساعدة نائب الوزيرة لشؤون آسيا والشرق الأوسط والاوقيانية، السيدة كاتيوسكا رودريجيز.

هذا وحضر مراسم وضع الاكليل كل من سفراء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى فنزويلا وعددا من الدبلوماسيين في وزارة الخارجية الفنزويلية، بالإضافة الى اعضاء الجالية الفلسطينية في فنزويلا والأطباء الذين تخرجوا حديثا في تحت منحة الشهيد ياسر عرفات، والطلاب الذين يدرسون الطب حاليا في فنزويلا. 

وقامت سعادة السفيرة صبح بإلقاء كلمة امام الحضور حول النكبة التي لا زال الشعب الفلسطيني يعاني من ويلاتها الى يومنا هذا، مشيرة الى ان النكبة كانت بداية الاحتلال الإسرائيلي الغاصب لأرضنا وهو الاحتلال الذي اعتقل الآلاف من ابناء شعبنا وهم الآن يخوضون اضرابا عن الطعام منذ ستة وعشرين يوما، ولا يدخل اجسادهم سوى الماء والملح. ونهت خطابها بنشاط "مي وملح" حيث قام جميع الحضور، بما فيه السلك الدبلوماسي المعتمد في فنزويلا بشرب الماء مع الملح، تضامنا مع اسرانا البواسل.

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة