بسيسو يستقبل القنصل الفرنسي العام ويبحثان سبل تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين

بيت لحم 2000 - استقبل وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو، في مقر الوزارة بمدينة البيرة، اليوم، القنصل الفرنسي العام في القدس بيار كوشار، بحضور مستشار التعاون في القنصلية جون لوك لافو، وعدد من أركان الوزارة.

وتباحث بسيسو وكوشار في آليات تعزيز العلاقات الثقافية بين دولة فلسطين والجمهورية الفرنسية على أكثر من مستوى، وفي عدة قطاعات، من بينها: الترجمة، والسينما، والتبادل الثقافي لا سيما في مجال الإبداع الأدبي والفنون البصرية.

كما تباحثا في مواضيع عدة تهم الطرفين، من بينها تعزيز المشاركة الفرنسية على المستوى الرسمي ومستوى الناشرين في معرض فلسطين الدولي للكتاب العام 2018، وكذلك استقدام كتاب وأدباء ومبدعين فرنسيين إلى فلسطين، التي ترجمللعديد من كتابها إبداعاتهم الأدبية إلى الفرنسية.

وتم أيضاً مناقشة تفعيل الحضور الثقافي الفلسطيني في فرنسا، والاستفادة من الخبرات والتجربة الفرنسية في مجالات عدة.

وشدد وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو على أهمية الثقافة في مد جسر التواصل ما بين الشعوب، وتعزيز الحضور الثقافي الفلسطيني عالمياً، بما يخدم عدالة قضيتنا، ومساعينا نحو التحرر والاستقلال، لقناعتنا بأن الثقافة مقاومة، وبأن الدبلوماسية الثقافية أحد أهم أبرز الوسائل المهم للتعريف بعدالة قضيتنا، وانتهاكات الاحتلال اليومية على مختلف المستويات، بما في ذلك الانتهاكات الاحتلالية بحق الثقافة، لافتاً إلى أهمية تعزيز العلاقات الثقافية الفلسطينية الفرنسية، والبناء على التعاون المتواصل في الجانب الثقافي منذ عقود ما بين البلدين.

من جانبه وصف القنصل الفرنسي العام بيار كوشار، اللقاء بالمثمر والبناء في سبيل تعزيز العلاقات الثقافية الثنائية ما بين فرنسا وفلسطين، مشيراً إلى أنه يجب البناء على هذا اللقاء وما طرح فيه، من أجل تحقيق هذا التعاون، وتفعيله على أرض الواقع.

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة