بعد حلقة عمار يا بلد عن الطفل شطارة .. قرارات مفصلية لوزارة الصحة في مستشفى بيت جالا

بيت لحم 2000 -  بعد حلقة برنامج "عمار يا بلد" الذي يبث عبر اثير راديو بيت لحم، اليوم الخميس، والتي تناولت موضوع الإهمال الطبي الذي تعرض له الطفل فادي شطارة من بيت ساحور، وأدى إلى وفاته، استضاف فيها الزميل جورج قنواتي، مديرة مستشفى بيت جالا د. غادة كوّع، وأحد أقارب الطفل، إضافة إلى الناشط الحقوقي فريد الأطرش، اتخذ وزير الصحة د. جواد عواد عدة قرارات بهذا الشأن.

وقال وكيل وزارة الصحة د. أسعد رملاوي في لقاء خاص عبر اثير راديو بيت لحم 2000، إن قرارات الصحة انبثقت عن لجنة التحقيق التي تم تشكيلها متابعة قضايا تتعلق بالأخطاء الطبية، حيث تم إيقاف الطبيب الذي تعامل مع حالة الطفل شطارة، حتى تباشر لجان الصحة عملها، وستجتمع اللجنة العليا يوم الإثنين المقبل، لتعطي القرار المناسب.

وأشار إلى وجود بعض الإشكاليات، في حين تتحدث وزارة الصحة عن رؤية عامة، فهناك صعوبة في إيجاد الكوادر الطبية، "فحتى اليوم هناك نقص في أخصائيي التخدير، كما أن هناك استقدام لبعض الكوادر من مصر وتونس".

وقال رملاوي إن وزير الصحة نقل كل من له تقييمات إدارية سلبية من مستشفى بيت جالا، وتم استقدام 20 كادر طبي جديد للمستشفى منهم: أخصائيي طوارئ، واخصائي نسائية وتوليد، وأخصائي أشعة، وذلك بعقود خاصة، وسيعملون ابتداء من يوم الاحد المقبل، كما تم تعيين 8 أخصائيي تمريض، وتعين أخصائي جراحة أوعية دموية، وأخصائي جراحة أعصاب، وأخصائي دم، وعدد من سائقي سيارات الإسعاف، لمستشفى بيت جالا الحكومي بعقود خاصة.

وأكد رملاوي أنه سيتم العمل بتوصيات اللجنة المهنية العليا المشكلة للنظر في الأخطاء الطبية، وأشار إلى حجم الضغط الذي يخضع له مستشفى بيت جالا، مؤكدا أنه يتم دراسة اقتراح رئيس بلدية بيت ساحور هاني الحايك لإقامة مستشفى على أرض قريبة من منطقة عش غراب شرق بيت ساحور، وتم الحصول على تمويل لهذا المشورع، كما سيتم الاجتماع كأقصى حد حتى الأسبوع المقبل، لدراسة هذا المشروع والبدء فيه.

وأوضح أنه حتى الآن لا تزال هوية الممرض الذي سخر من مرافقي الطفل شطارة مجهولة، وسيتم العمل على اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه حال كشف هويته، كم سيتم الإعلان سريعا عن توظيف عدد من الكوادر في أسرع وقت.

وقال إن الوزارة نقلت ما يقرب من 4 أطباء من مستشفى بيت جالا.

وأعرب عن أمله في أن تتحرى وسائل الإعلام الدقة وأن تأخذ المعلومات الدقيقة من مصدرها، التريث في النشر وعدم إلقاء المسؤولية على طرف معين.

وكان الطفل شطارة توفي أول أمس الثلاثاء، بعد تدهور حالته الصحية ودخوله في حالة غيبوبة دماغية "موت سريري"، نتيجة تأخر تقديم العلاج المناسب له يوم الجمعة الماضي، بعد تعرضه لحادث سقوط عن دراجة هوائية في بيت ساحور شرق بيت لحم، وجرى نقله في حينها إلى مستوصف بيت ساحور الطبي الذي بدوره قام بتحويله إلى مستشفى بيت جالا الحكومي لاستكمال العلاج هناك.

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة