شهادات لأسرى وقاصرين تعرضوا للتنكيل في معتقل عوفر

بيت لحم 2000 -  أوردت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الأحد، روايات جديدة لعدة أسرى يقبعون في سجن عوفر الإسرائيلي، تعرضوا للضرب والتنكيل خلال اعتقالهم من قبل قوات الاحتلال واقتيادهم لمراكز التحقيق والتوقيف الإسرائيلية.

ونقلت الهيئة شهادة الأسير رجب مطير (24عاماً) من مخيم قلنديا قضاء رام الله، والذي اعتقل بتاريخ 21/1/2017، بعدما قامت قوات الاحتلال بمداهمة منزله الساعة الثانية صباحاً، وقامت بتكسير الأبواب وتخريب محتويات المنزل بالكامل، وبث الرعب في نفوس ساكنيه.

وذكرت الهيئة أنه تم اقتياد مطير إلى معسكر بيت ايل، حيث تعرض للضرب الشديد هناك، وتم تقييد يديه بقيد بلاستيكي، مكث هناك 3 أيام في عوفر ونُقل فيما بعد إلى المسكوبية حيث استمر التحقيق معه هناك  21 يوماً.

وبعدها تم ابلاغه أنه صدر أمر باستخدام التحقيق العسكري معه، وبالتالي طرأ تغيير على المعاملة معه وأصبحت أكثر عنفاً وقسوة، اقتادوه بدايةً إلى غرفة وأخذوا يهددونه بتقييده بقيود حديدية للأرجل والأيدي، وبعدها أخذوا يضربونه على كتفيه ويجبرونه على النهوض والهبوط  لأكثر من مائة مرة، واستمروا بضربه على رأسه ومعدته وعظم فخده حتى انهارت قواه، واستمر الوضع على هذا الحال تسع ساعات متواصلة.

وأخبر الأسير مطير محامي الهيئة بأن وضعه الصحي صعب للغاية، حيث يعاني من تحرك في الفقرات واشتداد في عضلات أسفل ظهره، وذلك من جراء ما تعرض له من تعذيب وضرب خلال التحقيق معه.

في حين روى الأسير أحمد فرج (15 عاما) من مخيم الدهيشة قضاء بيت لحم، والمعتقل منذ 28/2/2017، تفاصيل اعتقاله على ما يسمى خط 60، حيث قام الجنود بمطاردته فحاول الهرب منهم لكنهم تمكنوا منه وطرحوه أرضاً وأخذوا يضربونه بعنف شديد، تم نقله فيما بعد إلى مركز الشرطة في عطاروت.

وخلال التحقيق معه، كان المحقق يسيء معاملته ويشتمه بألفاظ نابية ويهدده بالضرب والتعذيب إذا لم يتجاوب معه.

وأفاد الأسير فادي طقاطقة (18 عاما) من بلدة بيت فجار قضاء بيت لحم،  بأنه تم اعتقاله بتاريخ 8/2/2017، بعد مداهمة منزله الساعة الثانية صباحاً، مشيراً إلى أنه تعرض للضرب من قبل جنود الاحتلال خلال طرحه على أرضية الجيب العسكري، وتم اقتياده فيما بعد إلى مركز عتصيون لاستجوابه والتحقيق معه.

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة