دبي: انطلاق فعاليات المنتدى العالمي للتعليم والمهارات

بيت لحم 2000 - انطلقت في مدينة "دبي" الإماراتية، اليوم، فعاليات المنتدى العالمي للتعليم والمهارات، وتنظمه مؤسسة "فاركي" على مدار يومين، بمشاركة وفد فلسطيني يضم ممثلين عن عدد من الهيئات التربوية والمعلمين.

وأكد مدير عام مركز"إبداع المعلم" رفعت الصباح، أهمية المشاركة الفلسطينية في فعاليات المنتدى الذي سيختتم بالإعلان عن الفائز بجائزة "أفضل معلم في العالم"، التي توجت بها المعلمة الفلسطينية حنان الحروب العام الماضي.

وقال: للأسف لم يتمكن أي معلم فلسطيني من الوصول إلى التصفية النهائية وتضم 10 معلمين من كندا، وأستراليا، وكينيا، وجامايكا، وبريطانيا، والبرازيل، وإسبانيا، وألمانيا، والصين، وباكستان، لكن فلسطين حاضرة بقوة في هذه التظاهرة الدولية.

وأضاف: المشاركة الفلسطينية في المنتدى توجت بتأهل المعلمة عبير القنيبي إلى التصفية ما قبل النهائية أي ضمن أفضل 50 معلما، وهذا إنجاز مهم. أسوة بما حققه المعلمون جودت صيصان، وفداء زعتر، والحروب التي نالت الجائزة.

وتابع: إننا سعداء لكوننا منسقي الجائزة على مستوى فلسطين، إضافة إلى دورنا في إطلاق جائزة سيتم اطلاقها على المستوى العربي.

واردف: ان النجاحات التي حققتها فلسطين على المستوى التربوي، وتوجت بالفوز بأكثر من جائزة مثل الحصول على جائزة "تحدي القراءة العربي"، يبرز مدى قدرتنا على تحقيق انجازات، لكن ذلك يستدعي العمل على تعميم النماذج الملهمة، وتوظيف التكنولوجيا في التعليم، وتحسين البيئة المدرسية بما يشمل الارتقاء بواقع المعلمين، وتهيئة أفضل الظروف الممكنة لهم من اجل انجاز دورهم على الوجه الأكمل.

وكان افتتح المنتدى ويقام للعام الخامس على التوالي، بكلمة لرئيس المؤسسة القائمة على الجائزة سني فاركي، الذي اشاد بدور التعليم في عملية التغيير على مستوى المجتمعات.

وتحدث عن التطورات التي شهدتها دول عديدة في مجال التعليم، مؤكدا أن التعليم أداة أساسية للارتقاء بالشعوب ونشر قيم التسامح، ونبذ التطرف والعنف.

واوضح ان الحكومات مطالبة بالعمل معا للنهوض بالتعليم، عبر إتاحة المجال للشبان والأطفال ليكونوا مؤثرين ومستعدين لمواجهة استحقاقات المستقبل.

ولفت الرئيس التنفيذي للمؤسسة فيكاس بوتا، إلى مساهمة المنتدى في تعزيز التعاون الدولي في مجال التعليم، ودعم النماذج والمبادرات التعليمية الإبداعية.

ولفت إلى أهمية جائزة افضل معلم في العالم، وتقام للمرة الثالثة على التوالي، مشيرا إلى تنوع فعاليات المنتدى، وتنامي مشاركة الدول في الجائزة عاما تلو آخر، عبر انضمام 20 دولة إلى قائمة الدول المشاركة.

وتطرق إلى مشاركة وحضور نحو 200 صحافي فعاليات المنتدى.

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة