ريما خلف تصنع أمة

تاريخ النشر : أخر تحديث : 2017-03-18 16:33:00

ريما خلف تصنع أمة

ريما خلف المديرة التنفيذية للأسكوا التابعة للأمم المتحدة قدمت استقالتها من منصبها مضحية براتبها وامتيازاتها الشخصية لأن الأمين العام للأمم المتحدة طلب منها سحب تقريرها الخاص بإدانة الكيان الصهيوني بالأبرتاايد، أي التمييز العنصري.

ضغطت كل من إسرائيل وأمريكا على الأمين العام للأمم المتحدة من أجل سحب التقرير، واستجاب، لكن ريما فضلت الاستقالة على سحب التقرير.

تصرف الأمين العام بغباء وبعنصرية، وإذا كان ينفي التهمة عن نفسه فكان يتوجب عليه أن يصمد في وجه الضغوط أو يستقيل.

ريما تصرفت بشجاعة وباحترام لذاتها. فهي قررت ألا تسكت على الحق، ألا تسكت عن إجراءات الكيان الصهيوني ضد شعب فلسطين.

ريما خلف قدمت استقالتها وهي مرفوعة الرأس شامخة، وقدمها فوق رقاب الأفاكين من إسرائيل لأمريكا وللأمم المتحدة.

إنها عربية نفتخر بها ونعزها، وعسى أن يتعلم منها رجال العرب. هناك من بيننا من يرون الباطل وينافقون له، ومن يرون الحق ولا يدافعون عنه.

ريما مثل عظيم يجب أن يحتذى به، ولو تصرف رجال الحكم وفق طريقتها لما خابت أمة العرب، لكن للأسف الحاكم نذل، والصابرون عليه ليسوا شجعانا.

ملاحظه: ريما خلف كانت وزيرة سابقة في الاردن وهي اصلها من العيزرية.

المصدر:

الملخص:

أخبار ذات صلة