الإثنين | 27/02/2017 - 10:56 صباحاً - بتوقيت القدس المحتلة
معادلة رسالة مفتوحة للرئيس الامريكي الجديد
الإثنين | 16/01/2017 - 10:47 صباحاً
معادلة رسالة مفتوحة للرئيس الامريكي الجديد
بقلم: حمدي فراج

السلام عليكم يا سيادة الرئيس دونالد ترامب ، وهي تحيتنا التقليدية التي نخاطب بها الناس ، و بلغتكم : Hello، نتوجه بها اليكم وانتم على بعد بضعة ايام من تسلمكم مهامكم الجسيمة ، وموضوع الرسالة ، عزمكم نقل سفارتكم الى القدس في اشارة لافتة اعترافكم الفعلي بالقدس شرقيها وغربيها ومقدسات اسلامية ومسيحية ، ومعالم اثرية وتاريخية ، وما استحوذت عليه من مصادرات ومستوطنات شارفت رام الله والخليل والبحر الميت عاصمة موحدة ابدية لاسرائيل .

يأتي هذا الاعلان في سياق منسجم في دعمكم اللا محدود لدولة اسرائيل التي احتلت ما تبقى من بلادنا قبل نصف قرن، هذا الدعم الذي يعني بالنسبة لنا استمرار العدوان على ارضنا وشعبنا ومنعه من تحقيق ابسط تطلعاته في الحرية والاستقلال.

 اننا يا سيادة الرئيس ما كنا لنمنعك من اختيار اصدقائك، حتى لو كانت دولة تمارس احتلالها العسكرتاري ضد شعب آخر، في حين قال العظماء ان شعبا يحتل شعبا آخر لا يمكن ان يكون حرا، وبالتالي لا يمكن ان يكون ديمقراطيا، فالديمقراطية الشكلية التي فوّزتك، كنت انت اول شخص طعنت بها، وتهددتها برفض الانصياع لها في حالة فوز منافستك هيلاري كلينتون، وأظهرك اعلامكم "الحر" كشخص متوحش ارعن ، غير جدير حتى بالترشح ، بما في ذلك اعضاء وازنين في حزبكم الجمهوري، الذي من المفترض البديهي ان يصعد الى السدة بعد ان تسلمها اوباما الديمقراطي دورتين متتاليتين. وحتى بعد فوزكم الصريح، خرج الناس في مظاهرات ضد فوزكم خاصة في ولايات عظيمة عظمة كاليفورنيا، واتهمت بالعنصرية واساءة معاملة النساء والفقراء والمعوقين، ناهيك عن تلاعب روسيا في الانتخابات لصالحكم.

ان الشعب الفلسطيني الذي يناضل منذ قرن تقريبا، ليس قبيلة من بواقي قبائل الهنود الحمر، لتتنكر له انت او غيرك ممن يعتقد ان التقرب الى اعدائه ومحتليه، لا يتأتى الا عبر تقديمه قربانا سائغا لهم، و هو بالمناسبة شعب عريق وشعب عظيم، تتجسد عظمته في انه لا يعتدي على احد، ويواصل الدفاع عن حقوقه جيلا وراء جيل، لم يستسلم ولم ينكفيء، فقد فجر ثلاث انتفاضات شعبية في اقل من ثلاثين سنة، وقدم الاف الشهداء والجرحى ، واعتقل من ابنائه وبناته وحتى اطفاله ما يناهز مليون انسان، ما يعادل خمس وسبعون مليونا من التعداد الامريكي حسب النسبة والتناسب. ناهيك انه جنح للسلام الذي رعته بلادكم قبل ربع قرن في حديقة بيتكم الابيض ، فاكتشف انكم مراوغون مخاعدون ، ديمقراطيون وجمهوريون، متواطئون مع اسرائيل حمائم وصقور. ان لدينا مأثورا شعبيا يا ايها الرئيس ارغب ان اطلعك عليه يقول "ان كنت ريحا فقد لاقيت اعصارا".



الآراء الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

"عرب أيدول" أعطانا البطل الذي نحتاجه!
ذات الأجواء التي رافقت فوز الشاب الفلسطيني يعقوب شاهين بلقب "عرب أيدول" أو محبوب العرب، صاحبت أيضاً ...
"من إتضع ارتفع".. الأسمراني يعقوب شاهين
وإذا كان لي أن أقول كلمة فانني أردد ما قاله السيد له المجد "لان كل من رفع ...
هل تكون قمة عمان القادمة ... قمة الوفاق والاتفاق/2 ؟
في العام 87 من القرن الماضي كان العرب في حالة من الانتكاس والتفرق، وكانت قضيتهم المركزية ( ...
معادلة.. وما كل الظن إثم
 نفهم ان يعقد السياسيون اجتماعات سرية ، فالسرية والدهاليز والتخفي والتماهي والتظاهر والانتحال والتماكر ، كلها مفردات ...
تسمين السنوار
في اجواء من السرية جرت انتخابات المكاتب الحركية السياسية لحركة حماس بفروعها الاربعة في الضفة الغربية وقطاع ...
التعليـــقات

أسعار العملات
حالة الطقس