الأربعاء | 18/01/2017 - 10:20 مساءً - بتوقيت القدس المحتلة
معادلة هل ينهي ترامب وهم الدولتين
الجمعة | 30/12/2016 - 11:11 صباحاً
معادلة هل ينهي ترامب وهم الدولتين
بقلم: حمدي فراج

   في عام 1917 وعدت بريطانيا اليهود بدولة في فلسطين ، وبعد اقل من ثلاثين سنة(1948) نفذ الوعد ، واقيمت تلك الدولة التي كانت ما تزال صغيرة ، وكان بامكان اي دولة عربية ان تقوضها لو امتلكت ارادة القرار ، لكن بعد اقل من عشرين سنة (1967) ، احتلت هذه الدولة بقية الارض الفلسطينية وقضمت من مصر شبه جزيرة سيناء و من سوريا هضبة الجولان ، الاولى اعادتها لمصر بشروط مذلة ، والثانية ضمتها لدولتها ومعها القدس الشرقية . بعد خمس عشرة سنة (1982) اجتاحت اول عاصمة عربية (بيروت) كي تمحي من ذهن العرب ان هناك خطوط حمراء تقف في طريقها ، وان ليس هناك شيئا محرما عليها . بعد حوالي عشر سنوات (1993) حيّدت منظمة التحرير ونالت اعترافها من خلال اتفاقية اوسلو ، واوعزت بمسح نظام صدام حسين عن الخارطة وتم اجتياح بغداد واحتلال العراق بالكامل الذي ما زال يكابد ويكافح لطرد داعش منه حتى كتابة هذه السطور . لكن بعد عشر سنوات على ذلك ، اجتاحوا ليبيا وسوريا واعملوا فيهما دمارا وقتلا وتشريدا وطائفية بغيضة لم نعهدها من قبل . واحتفلنا مؤخرا في فلسطين بمرور قرن على وعد بلفور قبل شهرين ، واكتشفنا ان بريطانيا تفاخر العالم بذلك الوعد المبكر الذي "منح اليهود بيتا لهم" على حد تعبير رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة تيريزا ماي .

   بعد مرور ربع قرن على اتفاقية اوسلو للسلام ، والذي كان الراحل عرفات يتغنى به كسلام للشجعان ، نكتشف ان المفاوضات التي استمرت زهاء عقدين لم تحقق حرية الشعب الفلسطيني ولا استقلاله في دولة صغيرة (22% من فلسطين التاريخية) منزوعة السلاح بدون ادنى مقومات اي دولة في العالم ، وتوقفت المفاوضات عند موضوعة الاستيطان الذي استمر في قرض ارض الدولة الموعودة ، وحين امتنعت امريكا عن التصويت لادانة هذا الاستيطان ، خرجت اسرائيل عن طورها ، واتهمت امريكا انها تنحاز ضدها ، خاصة بعد خطاب وزير خارجيتها الذي برر الموقف بانه يريد الحفاظ على حل الدولتين الآخذ في التبدد . ثم كتب دونالد ترامب على صفحته منددا بالقرار وبالخطاب "لا يمكن التعامل مع اسرائيل بمثل هذا الازدراء . كوني قوية يا اسرائيل ، فإن 20 يناير قادم" ، ليرد عليه نفتالي بينيت ، ان حل الدولتين قد دفن الى الابد ، وانه سيعلن انضمام المستوطنات الى الدولة اليهودية ، اما القدس ، فهي مضمومة فعليا ولا ينقصها سوى بعض الشكليات الترسيمية كنقل سفارة الولايات المتحدة من تل ابيب اليها . بعدها اعلنت السلطة انها ستتوجه الى مجلس الامن للتنديد بالقرار ، لكن سيكون هناك سلسلة جديدة من قرارات الفيتو .



الآراء الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

معادلة رسالة مفتوحة للرئيس الامريكي الجديد
السلام عليكم يا سيادة الرئيس دونالد ترامب ، وهي تحيتنا التقليدية التي نخاطب بها الناس ، و ...
الأسئلة المؤلمة والمشروعة لمحور المقاومة ولروسيا
المقصود هنا بمحور المقاومة ،حزب الله،سورية وايران،فبعد الضربات المتواترة لاهداف  عسكرية عالية القيمة من اسلحة حديثة ومستودعات ...
معادلة .. اسئلة استنكارية
  ليس هناك من مقاربة جلية في موضوع المعارضة السورية اكثر من موضوع القدس ونقل السفارة الامريكية ...
معادلة .. عملية المكبر ، هل تكون خشبة انقاذ ؟
جاءت عملية الدهس في المكبر لتكون خشبتي انقاذ لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ، الاولى لكي تنقذه ...
لدينا وزيرٌ شاب
كبيرٌ في القامِ والمقامِ، وصغير في عمرِ السنين، له مجموعاتٌ شعريةٌ وأخرى أدبية، له في الهندسةِ باعٌ ...
التعليـــقات

أسعار العملات
حالة الطقس